أعرب منسق الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف اليوم الأربعاء عن دعم مساعي تشكيل حكومة وحدة فلسطينية، كما دعا مصر لفتح معبر رفح.

وحث ملادينوف -خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة غزة- على ضرورة تحقيق المصالحة بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني (فتح) للوصول إلى تحقيق الوحدة الوطنية "على أساس الديمقراطية".

وقال ملادينوف "ندعو فتح وحماس إلى الاستمرار في جهود المصالحة التي بذلت في الدوحة مؤخرا للوصول إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وفق برنامج منظمة التحرير الفلسطينية من أجل تلبية مطالب الفلسطينيين".

وشدد المبعوث الأممي على ضرورة فتح المعابر الحدودية ورفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وتسهيل حركة دخول وخروج البضائع من وإلى القطاع.

كما أكد على استمرار دعم الأمم المتحدة لعمليات إعادة إعمار قطاع غزة عقب الهجوم الإسرائيلي الأخير عليه صيف عام 2014، مشيرا إلى تحقيق "تقدم ملموس" بهذا الصدد.

إعمار غزة
وقال ملادينوف "أجرينا تقييما في الأمم المتحدة فوجدنا أن 150 ألف شخص في غزة استلموا مواد لإعمار بيوتهم"، داعيا إلى تثبيت استمرار اتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، غير أنه أضاف أن "استمرار حفر الأنفاق وإطلاق الصواريخ لا يساعد على التوصل إلى هدوء في قطاع غزة".

وناشد ملادينوف الدول والمؤسسات المانحة ضرورة الإسراع بتلبية التعهدات المالية المعلن عنها في مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار غزة (عقد في أكتوبر/تشرين الأول 2014)، وقال إنه لم يصل منها سوى 30%، مشيدا بدور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس حكومة الوفاق رامي الحمد الله "بمواصلتهما حث الدول والمؤسسات على الإيفاء بالتزاماتها تجاه غزة".

جانب من الندوة الصحفية التي عقدها منسق الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف في غزة (الأناضول)

ودعا منسق الأمم المتحدة القادة من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى "إعادة الوضع إلى ما كان عليه بما يسمح باستئناف عملية السلام والمفاوضات المباشرة بينهما".

وفي السياق ذاته، طالب السلطات المصرية بالعمل على فتح معبر رفح الحدودي بشكل دائم ومستمر، واصفا إياه بأنه "شربان الحياة لسكان قطاع غزة".

الإفراج عن القيق
وأعادت السلطات المصرية أول أمس الاثنين إغلاق المعبر بعد فتحه بشكل استثنائي ثلاثة أيام في كلا الاتجاهين، لسفر الحالات الإنسانية في القطاع وعودة العالقين من الجانب المصري.

وطالب المسؤول الأممي السلطات الإسرائيلية بالإفراج "الفوري" عن الصحفي المعتقل محمد القيق المضرب عن الطعام في سجونها منذ 85 يوما، رفضا لاعتقاله إداريا.

وحذر من أن أي ضرر في صحته أو "وفاته" قد يقود إلى "العنف"، مضيفا "الأمم المتحدة لها مواقف من الاعتقال الإداري، وتطالب بالإفراج عن القيق بشكل فوري".

ووصل ملادينوف أمس الثلاثاء إلى قطاع ‏غزة عبر معبر بيت حانون-إيرز الخاضع للسيطرة الإسرائيلية، لمعاينة عمليات إعادة إعمار القطاع التي تتم بوساطة من الأمم المتحدة.

المصدر : وكالة الأناضول,الألمانية