بحث مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم سبل إدخال المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى المناطق المحاصرة في سوريا.

وقال دي ميستورا لدى عودته إلى مقر إقامته عقب لقائه المعلم صباح اليوم الثلاثاء "التقيت المعلم وتركز اللقاء بشكل خاص على إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق المحاصرة دون عائق".

وذكر أن هذه المناطق ليس تلك المحاصرة "فقط من قبل الحكومة ولكن أيضا من قبل الفصائل المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية"، بحسب ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشار دي ميستورا إلى أنه سيستأنف محادثاته مع المعلم في وقت لاحق اليوم، وقال "سيكون لدينا آخر متابعة من أجل معالجة هذه القضية الملحة التي تتعلق برفاهية جميع الشعب السوري".

من جهته، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي إن دي ميستورا التقى بالمعلم أمس الاثنين وبحثا وقف العمليات القتالية واستئناف محادثات السلام الشهر الجاري والحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية دون تعطيل إلى المناطق المحاصرة من قبل جميع الأطراف، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأضاف في إفادة صحفية في جنيف أن دي ميستورا أجرى محادثات مع المعلم في دمشق وسيلتقي به ثانية في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

وكانت موسكو وواشنطن أعلنتا في وقت متأخر من الخميس التوصل إلى اتفاق يقضي بالعمل على وقف إطلاق النار بين الجيش السوري والفصائل المقاتلة خلال أسبوع، كما اتفقتا على تسهيل وصول المساعدات الإنسانية بشكل سريع إلى البلدات والمدن المحاصرة في سوريا.

المصدر : وكالات