العبادي: مستعد للتنحي مقابل تغيير شامل بالحكومة
آخر تحديث: 2016/2/16 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/16 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/9 هـ

العبادي: مستعد للتنحي مقابل تغيير شامل بالحكومة

العبادي يرى أنه لا مصلحة للأكراد في الانفصال (أسوشيتد برس)
العبادي يرى أنه لا مصلحة للأكراد في الانفصال (أسوشيتد برس)

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استعداده لترك منصبه مقابل إجراء تغيير وزاري شامل، محذرًا من تجاهل الكتل السياسية بالبرلمان لدعوته إلى إجراء تغيير جوهري في الحكومة، بينما رأى أنه لا مصلحة للأكراد في الانفصال.

وقال العبادي في مقابلة مع قناة العراقية بثت مساء أمس الاثنين "أنا مستعد لترك المنصب ولست متمسكاً به، ولكن في نفس الوقت لست متهربا من المسؤولية وإذا أرادوا التغيير بالكامل فمستعد لذلك".

وأكد إصراره على إحداث تغيير وزاري جوهري، لافتا في الوقت ذاته إلى أن تجاهل الكتل السياسية ومجلس النواب يعني الدخول في صراع معهم.

وأشار إلى أن هناك من يعترض على الوزراء المهنيين ويسعى لتقريب كتلته السياسية.

ويأتي موقف العبادي عقب إعلان المجلس الأعلى الإسلامي -أحد أبرز كتل "التحالف الوطني الشيعي" صاحب الأغلبية في البرلمان- تأييده لتشكيل حكومة تكنوقراط شريطة أن يشمل التغيير الحكومي العبادي نفسه.

وكان العبادي قد أعلن الثلاثاء الماضي عن الانتهاء من إعداد دراسة شاملة لإجراء تغيير وزاري في حكومته يطال عددا من الوزراء المنتمين للكتل السياسية لاستبدالهم بوزراء تكنوقراط.

وقدّم رئيس الوزراء العراقي في 16 أغسطس/آب الماضي الحزمة الأولى من الإصلاحات إلى البرلمان، وتضمنت تقليص حكومته إلى 22 وزارة بدلا من 33، وصوت البرلمان لاحقًا بالموافقة.

انفصال
وبشأن الأزمة مع إقليم كردستان العراق، عبر العبادي عن اعتقاده بأنه لا مصلحة للأكراد في الانفصال عن العراق. وقال "من مصلحة جميع العراقيين أن يكونوا معا والدعوة لانفصال الأكراد عمل غير مقبول من قبلنا".

ورأى العبادي أن قضية الانفصال والاستفتاء تستخدم في إقليم كردستان العراق من أجل صراعات داخلية.

وأكد أن الإقليم يحصل على إيرادات مالية كاملة من تصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي ويستلم كامل حصته من الموازنة العامة، متسائلا في الوقت ذاته عن سبب عدم استطاعة حكومة كردستان تسديد رواتب موظفيها.

وشدد العبادي على ضرورة أن توجد شفافية في الإقليم حول مصير الأموال المتحققة من مبيعات النفط.

وتعهد بتسليم موظفي إقليم كردستان العراق رواتبهم الشهرية على أن يلتزم قادته بتسليم النفط للحكومة الاتحادية، كما عبر عن استعداده لتسليم قوات البيشمركة رواتبها أيضا شريطة أن تكون هذه القوات ضمن منظومة الدفاع الاتحادية وليست تابعة للأحزاب الكردية.

وكان العبادي دعا -في أعقاب مباحثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين قبل أيام- إقليم كردستان العراق إلى التراجع عن طموحات الاستقلال. وقال إن "كردستان جزء من العراق وأتمنى أن تبقى كذلك".

المصدر : وكالات

التعليقات