مأرب الورد-صنعاء

اعتبر الناطق الرسمي باسم المقاومة الشعبية بمحافظة صنعاء عبد الله الشندقي أن استعادة العاصمة من قبضة الانقلابيين تعني نهاية مشروعهم وتسليمهم بقية المحافظات التي لا تزال تحت سيطرتهم بأسرع وقت ممكن.

وقال الشندقي في حوار مع الجزيرة نت إن "قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تحقق تقدما إستراتيجيا في البوابة الشرقية للعاصمة وباتت أقرب لمديرية أرحب الإستراتيجية القريبة من مطار صنعاء وقاعدة الديلمي العسكرية".

ودعا عبد الله الشندقي من تبقى حول الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح لتركه وتأييد الشرعية والإسهام في المشروع الوطني، أو انتظار محاكم العدالة إذا دخلت المقاومة صنعاء.

وردا على سؤال عن تقييم لموقف القبائل المحيطة بصنعاء، أوضح الشندقي أن لديه ثقة في انحياز قبائل الحزام القبائل للمقاومة بمجرد وصول قواتها إلى مناطقها، وأن العديد من رجال القبائل يساهمون بالفعل في الانتصارات بمديرية نهم.

ولم يستبعد الشندقي لجوء صالح إلى عرض صفقة للتضحية بالحوثيين مقابل خروج آمن له إذا شعر بقرب نهايته في العاصمة، لكنه رأى أنه كلما تأخر الوقت فلن يجد صالح من يشتري منه ما يعرضه، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة