صد الجيش الوطني اليمني هجمات للحوثيين وحلفائهم في جبهة ميدي شمال غربي اليمن، في حين نجا محافظ عدن من محاولة اغتيال جديدة.

فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح حاولت استعادة مواقع في منطقة ميدي بمحافظة حجة، وكان الجيش والمقاومة سيطرا مؤخرا على ميناء ميدي الإستراتيجي، وقالا لاحقا إنهما سيطرا على مدينة ميدي.

وأضاف المراسل أن اشتباكات عنيفة شهدتها جبهة ميدي مساء أمس الاثنين وصباح الثلاثاء جراء محاولات كثيرة للحوثيين لاستعادة مواقع بالمديرية التي أعلنت قيادة المنطقة العسكرية الخامسة استعادتها الأسبوع الماضي.

وتابع أن الجيش الوطني أفشل تلك الهجمات وأعاد الحوثيين وحلفاءهم إلى مواقع خارج مديرية ميدي بعد مواجهات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة لعدة ساعات. وأسفرت المواجهات عن قتلى وجرحى من الجانبين، وإعطاب آليتين عسكريتين للحوثيين.

ويسعى الجيش اليمني للتقدم من ميدي إلى مناطق الساحل الغربي اليمني ومحافظات تابعة لإقليم تهامة بعدما سيطر بدعم من قوات التحالف على مديرية ميدي وأجزاء من مديرية حرض بمحافظة حجة.

وحققت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي مؤخرا تقدما مهما شرق صنعاء بسيطرتها على معسكر إستراتيجي في منطقة نهم، كما سيطرت على معسكر الخنجر بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن، وذلك ضمن عمليات ترمي إلى الاقتراب من العاصمة.

وفي تعز جنوب غربي اليمن تواصلت المواجهات حول المدينة، في حين تمكن الجيش والمقاومة من السيطرة على مواقع في جبال الريامي وكلبين بمديرية حيفان جنوب تعز. وقتل في وقت سابق 27 من الحوثيين وحلفائهم في غارات للتحالف واشتباكات بتعز.

سيارة محترقة في أحد شوارع عدن جراء اشتباكات وقعت قبل أسبوع (رويترز)

محاولة اغتيال
على صعيد آخر، نجا محافظ عدن عيدروس الزبيدي اليوم الثلاثاء من محاولة اغتيال هي الثانية خلال شهر. وقال مراسل الجزيرة ياسر حسن إن مسلحين اعترضوا موكب المحافظ في منطقة المنصورة وتبادلوا النار مع حراس الموكب.

وأضاف أن ثلاثة من المهاجمين لقوا مصرعهم، في حين أصيب خمسة من مرافقي المحافظ واثنان من المارة تصادف وجودهما بالمكان.

وتابع أن المحافظ كان برفقته قائد شرطة عدن شلال هادي، وكان المحافظ في طريقه إلى منطقة البريقة غربي عدن للقاء قيادة قوات التحالف هناك.

وكان الزبيدي تعرض لمحاولة اغتيال في الخامس من يناير/كانون الثاني الماضي، وتعرض قائد الشرطة لمحاولة منفصلة في الشهر ذاته عن طريق هجوم بسيارة ملغمة. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي قتل محافظ عدن السابق جعفر محمد سعد وثمانية من مرافقيه في هجوم بسيارة ملغمة.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية هجمات استهدفت مسؤولين ومواقع أمنية ومقرا للتحالف في عدن، وتتحدث تقارير عن تواجد لتنظيم القاعدة بالمدينة.

وفي السياق نفسه، أغارت طائرات حربية اليوم على مواقع لتنظيم القاعدة في محافظة لحج شمال عدن، وكانت غارات استهدفت أمس مواقع في مدينة الحوطة -عاصمة المحافظة- مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، وفق مصادر محلية. ويسيطر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على مدن وبلدات في محافظات أبين وشبوة وحضرموت.

المصدر : الجزيرة + وكالات