عاطف دغلس-نابلس

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من عشرين منشأة سكنية وزراعية لفلسطينيين بدو يقطنون منطقة عين الرشاش بالقرب من قرية دوما جنوب شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وذلك بعد اقتحام المنطقة بعدد كبير من الآليات والجرافات العسكرية.
 
وبشكل مفاجئ اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال وسلطة التنظيم الإسرائيلية منطقة عين الرشاش جنوب نابلس وشرعت بهدم منشآت المواطنين تنفيذا لأوامر هدم سابقة من المحكمة العليا الإسرائيلية.

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة نت قال المواطن علي زواهرة (أبو أحمد) إنهم تلقوا إخطارا بالهدم وأوامر بالإخلاء مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بحجة أنهم يقيمون بمنطقة عسكرية خاضعة لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد زواهرة (37 عاما) أنه وأكثر من مئة شخص من سكان المنطقة باتوا في العراء بعد أن هدم جيش الاحتلال مساكنهم المبنية من الصفيح والخيش إضافة لخيم يقيمون بها منذ أكثر من ثلاثين عاما، وأوضح أن جيش الاحتلال أخطرهم ومنذ أكثر من عامين بالهدم والرحيل بذرائع مختلفة، لكنه لم يسبق له أن أقدم على تنفيذ قرارات الهدم.

ودعا زواهرة -الذي تشرد وأفراد أسرته العشرة جراء الهدم- الجهات الفلسطينية إلى تقديم يد العون لهم لتوفير مأوى لهم ولمواشيهم التي هدمت حظائرها أيضا.

مجموعة من جنود الاحتلال ينتشرون بمنطقة عين الرشاش (الجزيرة نت)

من جهته، قال رئيس مجلس قروي دوما عبد السلام دوابشة إن منطقة الهدم لا توجد فيها مستوطنات مطلقا أو حتى مراكز تدريب عسكرية للجيش، وإن هذا الهدم سببه إخلاء المكان من ساكنيه بأي طريقة وبأي ثمن.

وقال دوابشة للجزيرة نت إنه لم يسبق لسلطات الاحتلال أن أخطرت السكان أو هدمت بالمكان مطلقا، غير أنه وخلال العامين الأخيرين تفاجأ المواطنون بإخطارات الهدم، مشيرا إلى أن هذا الإجراء هدفه "تهجير" السكان، ولا سيما أن المنطقة تتصل بمناطق الأغوار الوسطى والشمالية وبالتالي فرض مزيد من السيطرة الإسرائيلية عليها.

من جهته، قال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس إن الاحتلال الإسرائيلي يواصل عمليات الهدم والبناء بشكل متسارع "في الوقت الذي يظن به البعض من المسؤولين الفلسطينيين وغيرهم عكس ذلك".

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن جيش الاحتلال يعمل على "تفريغ" السكان الفلسطينيين من مناطق "سي" بحجج وذرائع مختلفة، أهمها أنها مناطق عسكرية.

ولفت دغلس إلى أن الاحتلال الإسرائيلي هدم ومنذ بداية العام الجاري أكثر من 160 منشأة ومسكنا للفلسطينيين، خاصة بمناطق "سي"، وأكد أن هذا الصلف الإسرائيلي يأتي في ظل خطط ممنهجة وواضحة لإخلاء الفلسطينيين من تلك المناطق لبسط نفوذ الاحتلال عليها بالكامل، مشيرا إلى أن معاول الهدم الإسرائيلية لم تهدأ بالمرة في مناطق الأغوار وغيرها، وبالمقابل هناك المزيد من التوسع والبناء الاستيطاني في مختلف مناطق الضفة الغربية.

يشار إلى أنه وخلال الأسبوعين الماضيين فقط هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ما لا يقل عن ستين منشأة في مناطق الأغوار الشمالية والوسطى بالضفة الغربية بدعوى أنها مناطق عسكرية إسرائيلية.

المصدر : الجزيرة