اعتبر وزير الخارجية المصري سامح شكري أن الحل العسكري في سوريا أثبت خلال السنوات الماضية عدم جدواه، وأن الحلول السلمية هي المثلى.

وقال الوزير المصري في مقابلة مع ديتشه فيلله في إطار تعليقه على اقتراح سعودي بإرسال قوات برية إلى سوريا، إن العمل من خلال الأمم المتحدة والمبعوث الدولي هو الوسيلة المثلى لتحقيق وحدة سوريا.

وأشاد بما خرج به مؤتمر ميونيخ حول سوريا، وقال إنه يمهد لإدخال المساعدات ووقف "الأعمال العدائية"، داعيا المجتمع الدولي إلى التحرك لتنفيذ مقررات المؤتمر.

يشار إلى أن وزير الخارجية المصري السابق نبيل فهمي أكد أمس في تصريحات تلفزيونية أن بلاده رفضت طلبا سعوديا لإرسال قوات برية إلى اليمن، مبينا أن من يتصور إمكانية أن ترسل مصر قوات برية إلى اليمن لا يعي التاريخ الإقليمي أو الظرف الحاضر، بحسب قوله.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد كرر أكثر من مرة استعداد بلاده لإرسال قوات برية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، محملا النظام السوري مسؤولية فشل محادثات جنيف لإيجاد حل للأزمة السورية.

من جانبه أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أغلو أمس السبت أن تركيا والسعودية يمكن أن تطلقا عملية برية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، مؤكدا إرسال السعودية طائرات حربية إلى قاعدة إنجرليك التركية.

المصدر : الجزيرة,دويتشه فيلله