قال شهود عيان إن تنظيم الدولة الإسلامية بدأ في عمليات بناء سواتر قتالية ونقل أعداد كبيرة من الكتل الإسمنتية في أرجاء شوارع مدينة الموصل شمالي العراق، استعدادا للهجوم الذي تستعد له القوات العراقية بغية إعادة السيطرة على المدينة.
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود العيان قولهم إن التنظيم شرع في نشر عناصره في الشوارع الرئيسية والفرعية بالموصل وبناء سواتر قتالية خشية تقدم القوات العراقية والبدء في عملية السيطرة على المدينة.

وكانت القيادة العسكرية العراقية قد بدأت نقل وتحريك القوات العسكرية العراقية إلى أطراف المدينة التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران 2014 بعد انهيار تام للقوات العراقية وفرار مئات الجنود والضباط دون قتال. 

في غضون ذلك قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي اليوم الأحد إن الجيش العراقي سيبذل قصارى جهده لتحقيق النصر على تنظيم الدولة في البلاد.

وأضاف العبيدي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في محافظة النجف، أن "القوات المسلحة العراقية بشتى صنوفها وتشكيلاتها ستبذل قصارى جهدها من أجل تحقيق النصر على العصابات الإرهابية لداعش، وهناك ضرورة لتعزيز الانتصارات التي حققتها القوات الأمنية".

بدوره، قال مقتدى الصدر خلال المؤتمر الصحفي إن "تصريحات التحالف الدولي بشأن عملية تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش لا تهمنا.. سنعمل على تحرير المدينة بأيدٍ عراقية".

وأبدى الصدر دعمه لدعوات دمج الحشد الشعبي في القوات الأمنية النظامية، مؤكدا أن ذلك "سيقود إلى تقويته وديمومة الانتصارات".

يشار إلى أن القوات العراقية -مدعومة بطيران التحالف الدولي- استعادت خلال الأسابيع القليلة الماضية معظم مدينة الرمادي في محافظة الأنبار بعدما انسحبت منها منتصف مايو/أيار الماضي إثر هجوم عنيف لتنظيم الدولة. وتسعى القوات العراقية أيضا إلى استعادة مدينة الفلوجة التي تخضع للتنظيم منذ أوائل العام 2014.

المصدر : وكالات