أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عزمه المضي قدما في بناء ما دعاها دولة ديمقراطية مدنية حديثة
. وأكد في كلمة له أمام مجلس النواب المصري إصراره على مواصلة الحرب بلا هوادة على ما سماه "الإرهاب".

وأشار إلى دور القوات المسلحة والشرطة في حماية الدولة ومؤسساتها وكسر شوكة "الإرهاب" حسب تعبيره، معلنا نقل السلطة التشريعية إلى مجلس النواب.

وقال إن "ما يواجه الوطن من تحديات يجعل من القلق أمرا مشروعا"، مجددا دعوته للعالم بضرورة تضافر الجهود قصد دحر ما وصفه بـ"الإرهاب" وفق رؤية متكاملة.

وعبر السيسي عن اعتقاده بأن "القوات المسلحة استطاعت كسر شوكة الإرهاب في الوادي وسيناء وعلى حدود مصر الغربية".

وأوضح أن مصر تسعى إلى جذب الاستثمارات الأجنبية بهدف رفع معدلات الأداء بما يحقق زيادة الصادرات وينعكس إيجابا على الناتج القومي الإجمالي، على حد قوله.

وقال السيسي "لم ندخر جهدا في التوصل إلى تسوية للأزمات في سوريا وليبيا واليمن والقضية الفلسطينية التي كانت وما زالت قضية شعب مصر".

المصدر : الجزيرة,الألمانية