تمكنت قوات النظام السوري مدعومة بغارات جوية روسية من السيطرة على مناطق خاضعة للمعارضة في ريف حلب الشمالي، في حين بدأت قوات النظام التقدم نحو محافظة الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن قوات الجيش والمليشيات الداعمة لها سيطرت على تلتي ضهرة القرعة وضهرة القنديلة وكاملِ مرتفعات الطامورة بريف حلب الشمالي.

وأضافت الوكالة أن قوات النظام خاضت معارك عنيفة مع من وصفتهم "بالإرهابيين" على طول المحور الممتد من قرية الرميلة إلى منطقة سلمية في ريف حماة الشرقي. 

وقال مصدر عسكري سوري السبت إن الجيش السوري ينوي التقدم إلى محافظة الرقة (شمال وسط سوريا) الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، وذلك بعد السيطرة على مواقع على أطراف المحافظة التي تعد المعقل الرئيسي للتنظيم. 

وأضاف المصدر العسكري المطلع على الأمر أن العملية مستمرة منذ عدة أيام، وأن جيش النظام تمكن من نزع السيطرة على عدة مواقع من تنظيم الدولة بين حماة (وسط البلاد) والرقة في اليومين الماضيين. 

وبين المصدر أن هذا مؤشر على اتجاه العمليات القادمة نحو الرقة، لافتا إلى أن جبهة الرقة مفتوحة في اتجاه الطبقة، وهي منطقة تابعة لمحافظة الرقة تضم قاعدة جوية استولى عليها تنظيم الدولة عام 2014. 

ومن شأن التقدم نحو الرقة أن يمنح القوات الحكومية موطئ قدم مرة أخرى في منطقة لم يكن لها وجود بها منذ أغسطس/آب 2014.

وفي وقت سابق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتقدم الجيش السوري نحو حدود محافظة الرقة.

وتقاتل وحدات كردية تدعمها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في محافظة الرقة، وتقدمت باتجاه المحافظة من الشمال الشرقي العام الماضي بفضل غارات جوية للتحالف الدولي الذي تتزعمه واشنطن.

المصدر : الجزيرة + وكالات