وصل مئات الجنود العراقيين إلى قاعدة مخمور (70 كلم جنوب شرق الموصل) شمال العراق، للإعداد لعمليات استعادة مدينة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب مصادر عسكرية.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن نحو سبعمئة جندي من الفرقة 15 وصلوا القاعدة في وقت متأخر من الخميس، ونقلت عن ضابط مشارك في القيادة الأمنية المكلفة استعادة محافظة نينوى أن مزيدا من الجنود وصلوا صباح اليوم الجمعة.

وأوضح أنه جرى استقبال الجنود في القاعدة العسكرية الواقعة ضمن المناطق التي تسيطر عليها حكومة إقليم كردستان العراق، وذكر ضباط عراقيون أن الخطة هي زيادة عدد القوات العراقية في قاعدة مخمور إلى 4500 جندي.

ومن المرجح أن يتم الهجوم على الموصل بدعم من الغارات الجوية التي تشنها طائرات التحالف الدولي بمشاركة مختلف وحدات القوات العراقية، لكن يزيد من صعوبة الهجوم وجود نحو مليون شخص في المدينة.

من جهته، ذكر قائد العملية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الجنرال شون ماكفارلاند، أن الضباط العراقيين لا يعتقدون أنهم سيتمكنون من استعادة الموصل قبل نهاية 2016 أو مطلع 2017 على أقرب تقدير.

الجيش دعا السكان في مناطق في الأنبار للمغادرة تحسبا لهجوم وشيك (رويترز)

سكان الأنبار
وفي محافظة الأنبار غرب العراق، دعا الجيش سكان قضاء هيت وبلدة كبيسة للمغادرة تمهيدا لشن هجوم وشيك بغطاء جوي من التحالف الدولي لطرد مسلحي تنظيم الدولة منها.

ونقلت وكالة الأناضول عن قائد عمليات الجزيرة (إحدى تشكيلات الجيش العراقي في الأنبار) اللواء علي إبراهيم دبعون، أن القوات العراقية ومقاتلي العشائر مستعدون لشن الهجوم، وأقر بأن تواجد المدنيين بكثافة في المنطقتين يعيق الخطط العسكرية، خشية استخدامهم دروعا بشرية من قبل تنظيم الدولة.

وفي العاصمة بغداد، قُتل ثلاثة أشخاص بانفجار عبوتين ناسفتين في ناحية اللطيفية جنوبي بغداد ومنطقة الشيخ عمر وسط العاصمة، بحسب مصادر في الشرطة.

المصدر : وكالات