قالت وحدات حماية الشعب الكردية إنها انتزعت السيطرة على مطار منغ بريف حلب من المعارضة السورية، وهو ما نفته المعارضة التي استعادت السيطرة على قرى في ريف اللاذقية من قوات النظام السوري.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الكردية ومن وصفهم بحلفائهم العرب طردوا مسلحين تابعين لفصال المعارضة المسلحة من مطار منغ العسكري ومن مدينة منغ الواقعة في ريف حلب الشمالي.

ويأتي هذا التقدم بعد أيام من المعارك الطاحنة أتاحت سيطرة وحدات الشعب الكردية وحلفائهم على العديد من القرى والمواقع، وصولا إلى منغ وذلك بعد أن انطلقوا من معقلهم عفرين، غير أن المجلس العسكري الموحد التابع للمعارضة في حلب نفى تلك الأنباء.

بدورها نقلت وكالة الأناضول عن ناشطين أن وحدات حماية الشعب استغلت انشغال المعارضة في معاركها مع قوات النظام وشنت هجوما على مواقعها قرب مدينة إعزاز وسيطرت على عدة مناطق، وهي تحاول حاليا انتزاع مطار منغ.

وكانت قوات النظام مدعومة بمليشيات أجنبية وبغطاء جوي روسي، قد سيطرت على عدة مواقع وبلدات شمال حلب، وهو ما مكنها من قطع طرق إمداد المعارضة بين مناطق سيطرتها شمال حلب والأحياء التي تسيطر عليها داخل المدينة، وأدى ذلك إلى نزوح الآلاف نحو الحدود التركية.

video



 

تقدم المعارضة
وفي ريف اللاذقية، قالت مصادر المعارضة السورية المسلحة إنها استعادت السيطرة على قريتي قروجة وقرغلة ومواقع أخرى في محيط بلدة ربيعة.

وجاء ذلك بعد معارك مع قوات النظام السوري المدعومة بالطائرات الروسية التي كثفت قصفها لقرية باشورة في جبل الأكراد بعد سيطرة قوات المعارضة على مواقع في محيطها. وأضافت المعارضة المسلحة أنها قتلت عددا من جنود النظام وخسرت العديد من مقاتليها خلال تلك المعارك.

أما في ريف دمشق، فقد قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وطفلان في قصف لقوات النظام أمس الأربعاء على الأحياء السكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وهو ما أسفر أيضا عن دمار في الأبنية السكنية وأضرار لحقت بالممتلكات.

وفي الجنوب، دارت اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام ببلدة اليادودة في درعا، حيث قتل العديد من عناصر الأخيرة وجرح آخرون، وفق وكالة مسار التي أضافت أن المعارك دارت بمحيط اللواء 15 في مدينة إنخل.

وفي دير الزور، قصف النظام أحياء الكنامات والعرضي والحويقة والصناعة والرصافة، في وقت استهدف فيه تنظيم الدولة الإسلامية حي القصور الواقع تحت سيطرة النظام مما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات