أصيب أكثر من مئة شخص إثر انقلاب قطار ركاب فجر اليوم الخميس في محافظة بني سويف جنوبي القاهرة.

وقالت هيئة السكك الحديدية في بيان لها إن القطار القادم من مدينة الأقصر إلى القاهرة، خرج عن القضبان في الساعة الثانية من فجر اليوم الخميس، بعد دخوله سكة أخرى للسماح بمرور قطار آخر قادم من أسيوط إلى العاصمة، مما أدى إلى انقلاب اثنتين من عرباته.

من جهته أوضح وكيل وزارة الصحة في بني سويف جمال الجوهري، أنه تم نقل المصابين إلى مستشفى ناصر المركزي وبني سويف العام لتلقي العلاج.

وأشار في حديثه لوكالة الأناضول إلى أن انقلاب القطار ناتج عن اصطدام مقدمته بحاجز إسمنتي أدى لانحراف العربة عن مسارها الطبيعي. وذكر شهود عيان، أن بطء حركة القطار -نظرا لاقترابه من دخول المحطة- قلل من حجم الكارثة.

وبينما أمر النائب العام المستشار نبيل صادق بفتح تحقيق موسع في أسباب الحادث، أفاد مدير أمن بنى سويف اللواء محمود العشيري أنه تم التحفظ على سائق القطار رقم 993 داخل مستشفى ناصر المركزي.

وأوضح  في تصريح صحفي أن "التحريات الأولية تشير إلى أن السائق سبب رئيسي في الحادث، لأنه لم يتخذ الحيطة في السرعة أثناء دخوله على مزلقان (ممر منظم لعبور القطارات على السكك الحديدية) الشناوية"، لكن تقارير محلية تحدثت عن عدم استجابة سائق القطار لنداء برج التحكم.

وقد وجهت أطراف سياسية في الأشهر الأخيرة انتقادات لهيئة السكك الحديد المصرية بعد تزايد حوادث القطارات لأسباب تعود للسائقين أو لموظفي الهيئة.

ووفقا لآخر إحصائية معلنة، صدرت عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي عام 2011، تعد مصر أعلى دولة في منطقة الشرق الأوسط في نسبة الإصابات والوفيات الناتجة عن حوادث الطرق، حيث بلغ عدد الوفيات في ذلك العام 7115 حالة، بمعدل حالات بلغ 8.8 لكل مئة ألف نسمة، ومعدل وفيات بلغ 19.5 يوميا.

يشار إلى أن حادثة القطار فجر اليوم هي الثانية لقطار ركاب في أقل من أسبوعين، حيث لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب ثلاثة نتيجة اصطدام قطار وسيارة في محافظة الجيرة غربي العاصمة في 31 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقبل ذلك لقي سبعة أطفال مصرعهم، وأصيب 24 آخرون في حادثة قطار مروعة عندما تصادم قطار بحافلة مدرسية في مطلع مارس/آذار الماضي على طريق سريع بدلتا النيل، وهو أكبر حادث تتعرض له حافلات المدارس منذ تفحم 16 شخصا غالبيتهم من الطلبة، وإصابة 18 آخرين إثر اصطدام حافلة مدرسية بشاحنة محملة بالوقود على طريق مصر الإسكندرية الزراعي في محافظة البحيرة في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

المصدر : وكالة الأناضول