سيطرت قوات كردية من قوات المعارضة السورية على مطار منغ العسكري ومناطق أخرى بريف حلب الشمالي، وذلك بدعم جوي روسي. كما واصلت الطائرات الروسية قصفها لمناطق في حماة وإدلب وحمص.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات سوريا الديمقراطية -وهو ائتلاف فصائل عسكرية أبرزها وحدات حماية الشعب الكردية- سيطرت على مطار منغ العسكري وقرية منغ المجاورة له في ريف حلب الشمالي اللذين كانا خاضعين لسيطرة المعارضة، وذلك بعد قصف جوي مكثف من قبل الطيران الروسي.

كما أفادت مصادر للجزيرة بأن وحدات حماية الشعب الكردية سيطرت على قرى كفر عضوان ومرعناز وعلقمية جنوب مطار منغ العسكري، وذلك إثر مواجهات مع قوات المعارضة.

وقالت مصادر في المعارضة لوكالة الأناضول إن الطيران الروسي شن عشرات الغارات على محيط مطار منغ تمهيدا لتقدم تلك المليشيات التي تحاول التقدم منذ يومين، مضيفة أن معاقل المعارضة الرئيسية في الريف الشمالي لحلب -وهي بلدات إعزاز وتل رفعت ومارع- باتت تواجه "خطر السقوط" بيد الوحدات الكردية وقوات النظام وتنظيم الدولة الإسلامية.

وفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة مدنيين قتلوا في حي الهلك الخاضع لسيطرة المعارضة في حلب إثر تعرضهم لرصاص قناص تابع لوحدات الحماية.

ورغم ذلك، تصدت المعارضة لمحاولة قوات النظام والمليشيات الشيعية التقدم إلى قرية هوبر بالريف الجنوبي لحلب، كما تواصل هجماتها في الطامورة وحردتنين وريتان.

video

وامتد أثر الغارات الروسية إلى منطقة ‏وادي الضيف في إدلب، وإلى بلدات تلبيسة وتيرمعلة وغرناطة بالريف الشمالي لحمص، وإلى بلدة حربنفسه ومدن ‏مورك وكفرزيتا واللطامنة بريف حماة.

وقالت شبكة شام إن المعارضة في ريف دمشق قتلت عناصر للنظام خلال الاشتباكات الدائرة في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، بينما استهدفت قوات النظام المدنيين في بلدة عين ترما مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

وأضافت أن النظام شن غارات على بلدات الغارية الشرقية والغارية الغربية والنعيمة بريف درعا، وأن مقاتلي المعارضة سيطروا على قرية قروجا بجبل التركمان في اللاذقية، كما دمروا مقرا عسكريا في جبل الأكراد المجاور.

المصدر : الجزيرة + وكالات