أخلت النيابة العامة في مصر الخميس سبيل تسعة أمناء شرطة في واقعة الاعتداء على أطباء مستشفى المطرية أثناء تأدية عملهم.

وبحسب صحف مصرية، فإن نيابة شرق القاهرة الكلية وجهت للأمناء اتهامات باستعمال القسوة، والاعتداء على موظف عام بالضرب أثناء تأدية عمله.

وواجهت النيابة الأمناء المتهمين بأقوال مدير المستشفى والأطباء المجني عليهم والشهود، حيث نسبت لهم تهمتي احتجاز موظفين عموميين والاعتداء عليهم، وهو ما أنكره الأمناء، مؤكدين أنهم لم يعتدوا على الأطباء، وأن الأطباء هم من اعتدوا عليهم في بداية الأمر، وأنهم توجهوا إلى المستشفى لعلاج زميلهم المصاب.

وكان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو يظهر لحظة اعتداء أمناء الشرطة على طبيب بالمستشفى العام في حي المطرية بالقاهرة.                        

ويظهر في الفيديو أربعة أشخاص يطاردون طبيبا هو النائب الإداري للمستشفى الدكتور مؤمن عبد العظيم الذي كان يسير في ممر المستشفى مسالما، ثم يقتادونه بعيدا.

ويأتي هذا بعد أيام من واقعة اعتداء عدد من أمناء الشرطة على أطباء في المستشفى ذاته، ثم سحلوا أحد الأطباء.

وقالت وزارة الداخلية إنها أحالت المعتدين في الحادث إلى التحقيق. وعقدت لجنة برلمانية جلسة خاصة بين ممثلي النقابة ووزارة الداخلية لحل الأزمة.

المصدر : الجزيرة,الإعلام المصري