نفى المجلس العسكري الموحد التابع للمعارضة المسلحة صحة ما ذكره قيادي بوحدات حماية الشعب الكردية التابعة لـ قوات سوريا الديمقراطية حول سيطرة الأخيرة على مطار منغ العسكري في ريف حلب الشمالي.

وكان ناشطون قد ذكروا أن قوات سوريا الديمقراطية استغلت انشغال كتائب المعارضة المسلحة، في حربها مع قوات النظام والمليشيات الموالية له وتنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشمالي، وخرقت الهدنة معهم وتقدمت في محيط مطار منغ العسكري كما سيطرت على قريتي العلقمية وكفر أنطون ومعسكر تل عجار في محيط مطار منغ.

من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بريف حلب أن طائرات روسية شنت غارات مكثفة على مواقع المعارضة المسلحة ومناطق سيطرتها في كل من حيان وحريتان بريف حلب الشمالي، إضافة لغارات على خان العسل وحي الراشدين غرب حلب.

وكان 15 مدنيا قد قتلوا وعشرات آخرون أصيبوا جراء غارات روسية على ريف حلب الشمالي أمس الثلاثاء.

وتأتي هذه الغارات مع استمرار الاشتباكات بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي ومليشيات أجنبية.

video

غارات وضحايا
وفي ريف إدلب، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 18 شخصا، بينهم نساء وأطفال، وجَرح عشرات آخرين في قرية آفس وبلدات الفطيرة وتل منس والتلالية ذات الغالبية الدرزية في إدلب.

ميدانيا أيضا، قال مراسل الجزيرة إن قوات المعارضة السورية المسلحة صدت هجوما لقوات النظام على بلدة حربنفسه في ريف حماة الجنوبي.

ونقل مراسل الجزيرة عن المعارضة المسلحة قولها إنها كبدت النظام خسائر في الأرواح والمعدات.
وتحاول قوات النظام فصل ريف حمص الشمالي عن ريف حماة الجنوبي من خلال السيطرة على عدد من المدن والبلدات التي تشكل حلقة وصل بين المنطقتين.

يأتي ذلك، في وقت يواصل فيه الطيران الروسي استهداف مدن وبلدات ريف حمص الشمالي بعشرات الغارات الجوية، ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات