دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى تغيير وزاري وصفه بالجذري في حكومته، بتعيين وزراء تكنوقراط بدلا من الوزراء المعينين بناء على انتماءاتهم السياسية.

وقال العبادي في كلمة بثها التلفزيون العراقي أمس إنه يريد إجراء التغيير الوزاري من منطلق المسؤولية ومستلزمات المرحلة, دون أن يحدد تاريخا له. وأضاف أن حكومته انتهت من دراسة تتعلق بهيكلة الوزارات وتقليصها, ودعا البرلمان والقوى السياسية إلى التعاون من أجل تنفيذ خطته.

وأقر رئيس الوزراء العراقي بتعثر الإصلاحات التي سعى إلى تنفيذها منذ تسلم منصبه قبل 18 شهرا تقريبا, لكنه أكد أن حكومته لديها رؤية واضحة ستمكنها من تجاوز "هذه المرحلة والمحنة".

وكان يشير بذلك إلى الوضع المالي الصعب الذي يمر به العراق بسبب تراجع العائدات النفطية التي تعتمد عليها إلى حد كبير ميزانية البلاد. وكان العبادي قال في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن موارد بلاده المالية انخفضت بنحو 60%.

كما أن القوات العراقية تخوض منذ أشهر معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية, وتمكنت من استعادة مدن رئيسية من بينها تكريت شمال بغداد والرمادي غربها, لكن التنظيم لا يزال يمثل تحديا كبيرا بما أنه يسيطر على مناطق مهمة في مقدمتها مدينة الموصل شمالي البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن رئيس المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية واثق الهاشمي قوله إن خطة العبادي بشأن التعديل الوزاري تواجه معارضة من مجموعات بعضها ينتمي إلى التحالف الحاكم. وكانت تلك المجموعات سحبت دعمها لإصلاحات أعلن عنها العام الماضي بحجة أنه لم يتشاور معها.

وأعلن العبادي في أغسطس/آب الماضي تحت ضغط مظاهرات شعبية عن حزمة إصلاحات لمواجهة الفساد, بيد أنه لم يستطع المضي في تنفيذها بسبب مقاومة مراكز نفوذ سياسي وغيرها.

المصدر : وكالات