سيطر الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية على مزيد من أقسام معسكر فرضة نهم شرقي العاصمة صنعاء. كما تمت السيطرة على أجزاء واسعة من معسكر الخنجر أكبر المعسكرات في محافظة الجوف (شمال شرق صنعاء) وأقدمها.

وقال مصدر في الجيش الوطني إن قوات تابعة له وللمقاومة الشعبية، سيطرت على سلسلة جبال في منطقة الأشراع بمديرية خب الشعف، وهي منطقة محاذية لكل من السعودية ومحافظة صعدة (شمال اليمن).

من جهته أكد رئيس هيئة الأركان اليمنية اللواء محمد المقدشي على أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تحقق انتصارات في معظم جبهات القتال.

فقد ‎واصل الجيش الوطني والمقاومة التوغل في المناطق المحيطة بالعاصمة من الناحية الشمالية الشرقية، تحت غطاء جوي من التحالف العربي، فيما توعد قيادي حوثي بـ"النفير العام لمواجهتهم"، وخروج قبائل اليمن إلى ساحات المعارك للدفاع عنها. 

واستهدفت طائرات التحالف العربي الثلاثاء عدة مواقع للحوثيين وقوات تابعة للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في صنعاء، من بينها مستودع قرب دار الرئاسة.

كما أغارت الطائرات على أهداف في جبال النهدين ومعسكر السواد جنوبي العاصمة، في حين استهدفت غارات أخرى معسكر الصباحة وجبال عيبان غربي صنعاء.

كما قامت طائرات التحالف بعملية إنزال جوي لأسلحة في سواحل محافظة الحديدة (غربي اليمن).

وفي تعز (جنوب البلاد)، أفادت مصادر في المقاومة الثلاثاء بمقتل 11 من مسلحي الحوثيين ومن قوات صالح وجرح العشرات في مواجهات بالمحافظة، في حين قتل أربعة من عناصر الجيش والمقاومة خلال تلك المواجهات فيما جرح 13 آخرون.

في غضون ذلك، قالت مصادر محلية إن 12 مدنياً جرحوا جراء القصف " العشوائي" الذي شنه الحوثيون وقوات صالح على الأحياء السكنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات