أكد مراسل الجزيرة مقتل أربعة مدنيين جراء الغارات الروسية على ريف حلب الشمالي، بينما تدور معارك عنيفة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام في القنيطرة وريف دمشق وحمص واللاذقية.

وقال مراسل الجزيرة إن أربعة مدنيين قتلوا جراء غارات روسية استهدفت بلدة عندان في ريف حلب الشمالي، كما شنت الطائرات الروسية غارات مكثفة أيضا على بلدات حيان وحريتان ورتيان وأرض الملاح وطريق الكاستيلو وتل مصيبين في ريف حلب الشمالي.

وجاء ذلك بالتزامن مع اشتباكات عنيفة دارت بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بغارات روسية، بينما قالت المعارضة إنها صدت هجوما لقوات النظام على بلدة باشكوي، في حين أعلنت قوات النظام سيطرتها على بلدة دوير الزيتون في ريف حلب.

وذكرت وكالة شهبا برس أن قوات النظام شنت منذ الليلة الماضية هجوما بريا، مدعومة بمليشيات لبنانية وأفغانية وإيرانية، على باشكوي ودوير الزيتون وتل جبين، حيث استهدف القصف الجوي الروسي المرافق المنطقة والبلدات القريبة بأكثر من مئة غارة جوية، وأودى بحياة عشرة أشخاص على الأقل.

عناصر من قوات المعارضة على جبهة حربنفسه في ريف حماة (ناشطون)

غطاء روسي
من جهة أخرى، قالت المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت عددا من جنود النظام خلال اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين في محيط بلدة جبا في محافظة القنيطرة.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد إعلان المعارضة المسلحة عن بدء معركة جديدة للسيطرة على تل بزاق والحاجز الرباعي في القنيطرة، كما تسعى قوات المعارضة للوصول إلى طريق السلام المؤدي إلى ريف دمشق الغربي.

وقالت نشرة مسار برس إن قوات النظام شنت هجوما على قرية كيسين التابعة لمدينة الحولة في ريف حمص الشمالي، بدءا من قرية كفرنان الموالية، في محاولة منها للتقدم وقطع الطريق الواصل بين الحولة وباقي مدن الريف الشمالي، إلا أن الثوار تصدوا لها وأجبروها على التراجع، وقد أسفرت الاشتباكات بين الطرفين عن مقتل وجرح العديد من قوات النظام وتدمير دبابة.

في الأثناء، شن الطيران الحربي الروسي اليوم حوالي 12 غارة بالصواريخ الفراغية والعنقودية على مدن وقرى كيسين وبرج قاعي والغرناطة والغنطو وأم شرشوح شمالي حمص، مما أسفر عن وقوع إصابات بين المدنيين.

وتحاول قوات النظام منذ ثلاثة أسابيع التقدم في منطقة ريف حمص الشمالي، بعد تمكنها من قطع آخر طريق يربطها بريف حماة الجنوبي، كما شهدت اليوم بلدة حربنفسه التابعة لمحافظة حماة والقريبة من الحولة غارات ومعارك عنيفة، وفقا لشبكة شام.

القصف طال المخيمات الحدودية في ريف اللاذقية أمس (ناشطون)

حول العاصمة
وفي ريف دمشق، ذكرت مصادر بالمعارضة أن الثوار سيطروا على مقرات لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة التل بالقلمون، بينما يشهد وادي بردى اشتباكات بين الطرفين منذ الصباح، مما أسفر عن مقتل وأسر عدد من عناصر التنظيم.

وفي المحافظة نفسها، قتل خمسة أشخاص وجرح آخرون جراء قصف قوات النظام السوري مدينة داريا، كما دارت اشتباكات عنيفة بين المعارضة وقوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية في الجهتين الغربية والشمالية من داريا والجهة الجنوبية من مدينة المعضمية، وقد استولت المعارضة على أسلحة وعدة أبنية غربي داريا.

وكانت قوات النظام والمليشيات الأجنبية الداعمة لها بدأت عملية عسكرية قبل شهرين، بهدف اقتحام مدينتي داريا والمعضمية في ريف دمشق. 

وفي اللاذقية، تمكن الثوار من إحباط محاولة قوات النظام التقدم في منطقة آرا وقتلوا 15 عنصرا منها على الأقل، بحسب شبكة شام.

أما دير الزور والرقة، فتشهدان غارات جوية للطيران الروسي على قرى الحصان ومحيميدة والحسنية والجنينة ومعدان، مما تسبب بسقوط عدة جرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات