أفادت مصادر للجزيرة أن القوات العراقية أعلنت عبر مكبرات الصوت فرض حظر تجوال في مدينة سامراء شمال بغداد ابتداء من اليوم وحتى إشعار آخر، بينما قتل نحو عشرين من قوات الأمن ومليشيا الحشد الشعبي, وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين في هجمات متفرقة بـالعراق الاثنين.

ففي شمال غرب الفلوجة, قتل 13 من الجيش ومليشيا الحشد الشعبي وأصيب 18 آخرون في تفجير عربتين ملغمتين قادهما انتحاريان في منطقة الجسر الياباني.

وفي بلدة هيت غربي الأنبار، قتل خمسة مدنيين بينهم امرأتان وأصيب ستة آخرون بينهم طفل جراء قصف الجيش بالمدفعية أحياء سكنية.

وفي تكريت بمحافظة صلاح الدين, قتل اثنان من مليشيا الحشد وأصيب ثمانية آخرون في هجوم انتحاري استهدف نقطة تفتيش في البلدة.

ضربات التحالف
في السياق، قال المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية العقيد الأميركي ستيف وارن إن استراتيجية التحالف الدولي تقوم على توجيه ضربات جوية دقيقة ومدمرة على مواقع تنظيم الدولة، ما يسمح للقوات العراقية بالتقدم على الأرض.

ستيف وارن: دربنا أكثر من 20 ألف جندي عراقي وسندرب المزيد (الجزيرة)

وعن مدى تأثير هذه الضربات في ظل استمرار الهجمات الانتحارية التي يشنها التنظيم على الجيش العراقي، قال وارن إن هجمات التنظيم صغيرة وتزعج لكنها ليست مؤثرة.

واعتبر وارن في اتصال مع الجزيرة من بغداد عبر سكايب أن التنظيم ما زال يسيطر على مواقع، لكنه خسر نصف المناطق التي كان يسيطر عليها، ومنها بيجي وتكريت والرمادي وسنجار.

وقال وارن إن "القوات العراقية قادرة على صد هجمات تنظيم الدولة، وقد دربنا أكثر من 20 ألف جندي عراقي، وسندرب المزيد".

المصدر : الجزيرة