استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الاثنين جنوب مدينة طولكرم وزعم الجيش الإسرائيلي أن جنوده أطلقوا الرصاص لإحباط محاولة طعن كان الشاب ينوي تنفيذها قرب مستوطنة سلعيت.

وادعت مصادر إسرائيلية أن الشاب اقترب من جدار مستوطنة "سلعيت" جنوب طولكرم واستل سكيناً وحاول طعن الجنود الذين أطلقوا النار عليه، مما أدى إلى استشهاده على الفور، في وقت لم يصب أي من الجنود.

وبحسب رواية الجيش الإسرائيلي في بيان له، فقد حاول شاب فلسطيني تنفيذ عملية طعن بالقرب من مستوطنة إسرائيلية (قرب مدينة طولكرم) شمال الضفة الغربية، وأضاف البيان أن "الجيش الإسرائيلي أطلق النار على الشاب مما أدى إلى مقتله".

من جهتها قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان مقتضب نقلته وكالة الأناضول إنها تسلمت جثمان الشاب من الجيش الإسرائيلي على حاجز جبارة قرب طولكرم وتم نقله لمستشفى ثابت ثابت الحكومي في المدينة.

في حين قالت مصادر طبية في مستشفى ثابت ثابت الحكومي في طولكرم، إن الشهيد هو أحمد حسن توبة (19 عاما) من قرية كفر جمال في طولكرم.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن السلطات الإسرائيلية أصدرت قرارا بمنع الفلسطينيين الذين لا يقيمون في محافظة رام الله والبيرة من الدخول إليها، ابتداء من صباح اليوم وحتى إشعار آخر.

ويأتي ذلك بعد أن أطلق رجل أمن فلسطيني الرصاص على ثلاثة جنود إسرائيليين قرب حاجز بيت إيل العسكري شمالي مدينة البيرة. كما أصيب فلسطيني آخر برصاص قوات الاحتلال غربي رام الله بزعم دعسه مستوطنين. 

المصدر : الجزيرة + وكالات