مظاهرات بتونس تندد باغتيال الزواري

مظاهرات بتونس تندد باغتيال الزواري

متظاهرون تجمعوا وسط العاصمة التونسية للتنديد باغتيال محمد الزواري الذي أكدت حركة حماس أنه من كوادرها العلمية (الجزيرة)
متظاهرون تجمعوا وسط العاصمة التونسية للتنديد باغتيال محمد الزواري الذي أكدت حركة حماس أنه من كوادرها العلمية (الجزيرة)

تظاهر المئات في تونس للتنديد باغتيال مهندس الطيران محمد الزواري الذي أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنه من كوادرها العلمية، في حين تعهدت الحكومة التونسية بملاحقة منفذي عملية الاغتيال.

وشارك مئات المتظاهرين اليوم الثلاثاء في شارع الحبيب بورقيبة بمسيرة رفعت فيها الأعلام التونسية والفلسطينية وصور الزواري الذي اغتيل الخميس الماضي بثماني رصاصات داخل سيارته أمام منزله في مدينة صفاقس الساحلية جنوبي البلاد.

وردد المتظاهرون، وبينهم مسؤولون في أحزاب سياسية تونسية، هتافات منددة بإسرائيل التي اتهمتها كتائب عز الدين القسام -الذراع العسكرية لحركة حماس- باغتيال الزواري، كما نظم محامون وقفة احتجاجية أمام قصر العدالة في العاصمة التونسية، وخرجت اليوم مظاهرة أخرى في مدينة صفاقس للتنديد باغتيال الزواري.

وكان وزير الداخلية التونسي الهادي المجدوب كشف أمس الاثنين خلال مؤتمر صحفي في مقر وزارته عن معطيات جديدة بخصوص عملية اغتيال الزواري الذي أبّنته حركة حماس بوصفه أحد كوادرها العلمية، وأكدت أنه انضم إليها قبل عشر سنوات، وكان أحد القادة الذين طوروا طائرات "أبابيل" بدون طيار التي اخترقت المجال الجوي الإسرائيلي في 2014.

وقال المجدوب إن المعطيات الأولية تشير إلى احتمال ضلوع جهاز أجنبي في عملية الاغتيال، وأشار إلى أنه تم التخطيط للعملية منذ يونيو/حزيران الماضي، وأضاف أن قوات الأمن اعتقلت عشرة أشخاص للاشتباه في تورطهم في العملية، ويعد تصريح وزير الداخلية التصريح الرسمي الأول منذ حادثة الاغتيال التي جرت الخميس الماضي.

ملاحقة الجناة
من جهته، تعهد رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد أمس بأن تلاحق بلاده كل من يقف وراء العملية سواء كان الفاعل منظمة أو أفرادا، وكانت الرئاسة التونسية أشارت في وقت سابق إلى ضلوع أجانب في حادثة الاغتيال.

يأتي ذلك بينما تتوالى بيانات التنديد بالعملية من مختلف القوى السياسية في تونس، في حين دعا الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر نقابة عمالية في تونس) إلى تنظيم جنازة وطنية للزواري.

وكانت نقابة الصحفيين وهيئات إعلامية أخرى نددت أمس بظهور صحفي إسرائيلي يعمل لحساب القناة العاشرة الإسرائيلية في موقع اغتيال الزواري بمدينة صفاقس.

وقال وزير الداخلية التونسي إن الصحفي الإسرائيلي دخل تونس بجواز سفر ألماني بصفته "كاتبا"، واستدعي السفير الألماني لدى تونس للاستفسار منه بهذا الشأن.

في هذه الأثناء أعلن متحدث باسم النيابة العامة في تونس اليوم إحالة ملف اغتيال الزواري إلى القضاء المختص بمكافحة الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات