وفاة طفلين سوريين نتيجة البرد بمخيم الركبان
آخر تحديث: 2016/12/1 الساعة 20:28 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/12/1 الساعة 20:28 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/2 هـ

وفاة طفلين سوريين نتيجة البرد بمخيم الركبان

الشتاء يفاقم أوضاع اللاجئين السوريين في الأردن وعلى حدوده (الجزيرة-أرشيف)
الشتاء يفاقم أوضاع اللاجئين السوريين في الأردن وعلى حدوده (الجزيرة-أرشيف)

توفي طفلان سوريان نتيجة انعدام وسائل التدفئة وضعف الرعاية الصحية في مخيم الركبان للاجئين السوريين بأقصى شمال شرقي الأردن على الحدود مع سوريا، حسب ما أفاد به ناشطون.

وأشار الناشطون إلى أن أحد الطفلين يبلغ من العمر عاما ونصف العام، فيما لم تتجاوز الطفلة السابعة من عمرها.

ويؤوي مخيم الركبان نحو سبعين ألف عائلة سورية، ويعاني الأهالي أوضاعا إنسانية صعبة، بسبب إغلاق الأردن حدوده في وجه اللاجئين عقب تفجير تنظيم الدولة الإسلامية سيارة ملغمة في نقطة حرس أردنية قرب مخيم الركبان في يونيو/حزيران الماضي، مما أودى بحياة ستة جنود.

وكانت كاميرا الجزيرة رصدت في وقت سابق الأوضاع الإنسانية في المخيمات، حيث تفتقر إلى المياه والغذاء والرعاية الصحية.

كما طالبت منظمة العفو الدولية في سبتمبر/أيلول الماضي السلطات الأردنية بتسهيل عبور المساعدات الإنسانية لعشرات آلاف اللاجئين السوريين العالقين على حدودها الشمالية الشرقية في مخيم الركبان.

وقالت المنظمة إن أوضاع العالقين في المخيم مزرية للغاية بسبب نقص الغذاء وانتشار الأمراض، مما أدى إلى وفاة عدد من العالقين، وأرفقت صورا تظهر قبورا في المخيم لمن قضوا فيه.

وسمح الأردن للأمم المتحدة ومنظمة الهجرة الدولية يوم 4 أغسطس/آب الماضي بإدخال مساعدات للعالقين في المنطقة للمرة الأولى منذ إعلانها منطقة عسكرية مغلقة، وقالت الحكومة حينها إنها "لمرة واحدة فقط وتكفي لمدة شهر واحد".

وخفضت المملكة "بسبب مخاوف أمنية" عدد نقاط عبور القادمين من سوريا من 45 عام 2012 إلى خمس نقاط شرق البلاد عام 2015، ثلاث مخصصة للجرحى، بينما خصص معبرا الركبان والحدلات للاجئين، قبل تعرض منطقة الركبان لهجوم بسيارة مفخخة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات