دعت قمة أفريقية في إثيوبيا عقدتها دول الجوار الليبي واللجنة الأفريقية المعنية بالأزمة الليبية القوى السياسية في ليبيا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة، وجيش تحت قيادة موحدة.

جاء ذلك في بيان أصدره الاتحاد الأفريقي مساء الأربعاء في ختام أعمال القمة التي انطلقت الثلاثاء في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وشاركت في أعمال القمة دول اللجنة الأفريقية بشأن ليبيا التي تضم إثيوبيا وموريتانيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا وأوغندا، بالإضافة إلى دول الجوار الليبي، وهي السودان وتشاد والنيجر وتونس ومصر والجزائر.

ودعا القادة الأفارقة في بيانهم إلى تحقيق الوفاق بين البرلمان الليبي المنعقد بطبرق (شرقي البلاد) ومجلس الرئاسة المنبثق عن اتفاق الصخيرات في المغرب من أجل تعيين مجلس شامل جديد، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في أقرب وقت ممكن.

كما حثت القمة على تشكيل جيش وطني تحت قيادة موحدة وصياغة دستور جديد للبلاد والحفاظ على سلامة ووحدة ليبيا. وعبر القادة الأفارقة عن قلقهم بشأن الوضع الإنساني والأمني والسياسي السائد في ليبيا.

وحث الرؤساء -وفق البيان- جميع الليبيين على مواصلة القضاء على كافة أشكال الإرهاب والتطرف وإنهاء التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية لليبيا التي ساهمت في الصراع وتقويض عملية السلام.

وأطلقت حكومة الوفاق الوطني الليبية في مايو/أيار 2016 عملية عسكرية سمتها البنيان المرصوص، للقضاء على المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت، وتمكنت من استعادة معظم مناطق وأحياء المدينة، بينما انسحب مسلحو التنظيم إلى مساحة محدودة للغاية.

يذكر أنه بعد سقوط نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في 2011 دخلت ليبيا مرحلة من الانقسام السياسي والفوضى الأمنية، وسعت الأمم المتحدة إلى إنهاء هذا الانقسام عبر حوار ليبي جرى في مدينة الصخيرات المغربية تمخض عنه توقيع اتفاق 17 ديسمبر/كانون الأول 2015 الذي انبثقت عنه حكومة وحدة وطنية، لكنها لم تتمكن بعد من السيطرة على كامل البلاد.

المصدر : وكالة الأناضول