هدمت البلدية الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة منزلا في حي الطور، ليرتفع عدد المنازل التي هدمها الاحتلال منذ صباح اليوم الثلاثاء إلى ثلاثة منازل.

وقال مالك المنزل محمود الهدرة لوكالة الأناضول "أبلغني المحامي أمس بقرار البلدية هدم المنزل، وتوجهت صباح اليوم إلى البلدية وقدمت استئناف مستعجل ضد قرار الهدم بتكلفة سبعمئة دولار، ولكن عندما عدت تفاجأت بالجرافات وهي تهدم المنزل".

وأضاف "حاولت مرارا وتكرارا الحصول على رخصة بناء، ورغم أنني أقمت المنزل بالمواصفات التي تحددها البلدية للمنازل، فإنني لم أتمكن من الحصول على رخصة بناء".

وكانت جرافات الاحتلال قد هدمت صباح اليوم الثلاثاء مبنى من طابقين في حي وادي الجوز، وآخر مكونا من طابقين وأربعة محال تجارية في ضاحية "العيساوية" شمال القدس المحتلة بحجة البناء دون ترخيص.

وصعدت البلدية الإسرائيلية في القدس الشرقية منذ مطلع العام الجاري من عمليات الهدم في المدينة.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة "أوتشا" إن البلدية الإسرائيلية هدمت 153 منزلا في القدس الشرقية منذ مطلع العام الجاري حتى نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مقارنة بـ 78 منزلا في العام الماضي.

ويقول فلسطينيون ومؤسسات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية إن البلدية الإسرائيلية، تقنن رخص البناء الممنوحة للفلسطينيين في مدينة القدس في محاولة للحد من أعدادهم، مقابل منح المستوطنين تسهيلات في تراخيص البناء.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة