قتل ضابط بالجيش المصري ومجند وعشرون مسلحا مساء الاثنين، في ثلاث حوادث منفصلة بمدينة الشيخ زويد شمال سيناء، شمال شرقي البلاد.

وقال مصدر أمني لوكالة الأناضول -مفضلا عدم ذكر اسمه- إن "ضابط جيش برتبة رائد يدعى أحمد أبو النجا والمجند أحمد عيسى محمد، استشهدا في حادثتين منفصلتين إثر تفجير عبوتين ناسفتين عن بعد، استهدفتا قوتين مترجلتين خلال مداهمة مواقع لمسلحين بمدينة الشيخ زويد".

وبحسب المصدر ذاته فقد تمكنت الطائرات والمدفعية المصرية من استهداف تجمعين قالت إنهما لمسلحين بقرية "المقاطعة" في مدينة الشيخ زويد، مما أسفر عن مقتل عشرين مسلحا، وتدمير ست سيارات كانت بحوزتهم.

يأتي ذلك بعد يوم من مقتل مجند في الجيش بطلق ناري في البطن، إثر استهداف حاجز أمني من قبل قناصة مجهولين، وفق المصدر نفسه.

وقتل الجمعة الماضي ضابط كبير في الجيش المصري برصاص مسلحين مجهولين أمام منزله في مدينة العريش، بحسب مصدر أمني آخر.

وفي 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، استهدفت عناصر مسلحة العميد عادل رجائي قائد الفرقة التاسعة مشاة بالمنطقة المركزية العسكرية في القاهرة، إثر إطلاق وابل من الأعيرة النارية عليه.

كما قتل السبت قبل الماضي، قائد كتيبة الصاعقة (نخبة) العقيد رامي حسنين، إثر تفجير مدرعة بمحافظة شمال سيناء.‎

وتنشط بمحافظة شمال سيناء تنظيمات مسلحة من أبرزها تنظيم "ولاية سيناء" التابع لتنظيم الدولة الإسلامية، الذي كان تأسس باسم تنظيم أنصار بيت المقدس ثم أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعته لتنظيم الدولة وغيّر اسمه.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، لتعقب مسلحين تتهمهم السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصر من الجيش والشرطة.

المصدر : وكالة الأناضول