أفادت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء بأن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية خطفوا 295 من أفراد قوات الأمن العراقية السابقين قرب الموصل شمالي العراق وأجبروا 1500 أسرة على الانسحاب معهم من بلدة حمام العليل صوب مطار الموصل.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان رافينا شامداساني إن هناك "من جرى نقلهم قسرا أو خطفهم إما لاستخدامهم دروعا بشرية أو قتلهم بناء على انتماءاتهم".

ووردت إلى الأمم المتحدة معلومات أيضا عن خطف ما لا يقل عن ثلاثين شيخا الأسبوع الماضي في مدينة سنجار غرب محافظة نينوى الواقعة شمال العراق، وأفاد تقرير بمقتل 18 منهم يوم الجمعة الماضي.

من جانبه، أعلن الجيش العراقي الثلاثاء أن عناصر من تنظيم الدولة انسحبوا برفقة عوائلهم من قضائي رواة وعانة بمحافظة الأنبار غرب العراق وتوجهوا إلى قضاء القائم على الحدود مع سوريا.

وقال العقيد عماد صالح إن التنظيم أمر مسلحيه بنقل جميع عوائلهم وقياداته الميدانيين والأجانب وعمد إلى تحصين عدد قليل من عناصره في القضائيين من بينهم انتحاريون، عازيا ذلك إلى شعور التنظيم بأنه غير قادر على حماية القضاءين من الجيش العراقي الذي ينوي اقتحامهما قريبا.

في غضون ذلك، أوردت وكالة أنباء الأناضول أن الجيش الأميركي أدخل مروحيات الأباتشي القتالية في معركة استرداد الموصل بغرض التصدي للسيارات المفخخة والانتحاريين الذين يدفع بهم تنظيم الدولة إلى القتال، خاصة مع توغل القوات العراقية في الأحياء الشرقية للمدينة.

ونسب إلى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك أمس الاثنين القول إن مروحيات الأباتشي شاركت بمعركة الموصل خصوصا لتدمير السيارات المفخخة التي يهاجم بها انتحاريو التنظيم القوات العراقية.

المصدر : وكالات