أفاد مراسل الجزيرة في حلب أن تسعة عشر قتيلا وعشرات الجرحى سقطوا في قصف روسي وسوري على ريف حلب الغربي، في حين قتل 11 طفلا على الأقل الأحد في قصف على روضة ومناطق مدنية بالغوطة الشرقية؟.

وقال المراسل إن لقصف الذي استخدمت فيه صواريخ محمولة بمظلات استهدف مدنا وبلدات تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وأضاف مراسل الجزيرة أن قصف الطائرات الروسية والسورية لا يزال مستمرا لليوم الثالث على التوالي، مما تسبب في تدمير منازل فوق رؤوس ساكنيها, ودمار كبير لحق مرافق حيوية وممتلكات للمدنيين.

وكانت مصادر من المعارضة السورية قد ذكرت أن 11 طفلا على الأقل قتلوا الأحد في قصف على روضة ومناطق مدنية بالغوطة الشرقية، كما سقط عشرات القتلى والجرحى في أرياف إدلب وحلب بفعل الغارات الروسية التي تجددت بعنف على أحياء حلب غربي مدينة حلب وشرقها.

وذكرت المصادر أن الطائرات الحربية قصفت الأحد مناطق في مدينة حمورية بالغوطة الشرقية، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل، بينهم أربعة أطفال وامرأة، كما سقط جرحى بعضهم في حالة خطيرة.

وكانت الطائرات الحربية للنظام قد استهدفت روضة أطفال في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية مما أدى إلى مقتل ستة منهم وجرح آخرين، كما قصفت بقذائف الهاون والمدفعية مدينة دوما، مما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين، واستهدفت منطقتي المرج وعربين بريف دمشق الشرقي.

وفي الغوطة الغربية -ورغم هدنة مزمعة في بلدة خان الشيخ- استهدف ثلاثون برميلا متفجرا مناطق في مخيم خان الشيح، كما سقط نحو 15 صاروخا يعتقد أنها من نوع أرض-أرض على أماكن في المخيم بالتزامن مع استمرار القصف المدفعي على المنطقة.

وفي إدلب، قال مراسل الجزيرة إن غارات لطائرات النظام استهدفت الأحياء السكنية والسوق التجارية في بلدة الدانا بريف إدلب الشمالي، مما أدى لسقوط ستة قتلى -بينهم الصحفي عمار بكور- وإصابة آخرين بجروح خطرة، إضافة إلى دمار كبير في الأبنية السكنية والمحال التجارية بالبلدة القريبة من الحدود التركية.

واستهدف الطيران الحربي الأحد مناطق في مدن وبلدات سراقب وخان شيخون ومعرة النعمان الهبيط بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، كما أصيب عدة أشخاص -بينهم أطفال بجروح- جراء قصف الطائرات الحربية مناطق في مدينة بنش شمال مدينة إدلب.

معارك حلب
وفي قصف مماثل للطائرات الروسية بريف حلب الغربي قتل نحو عشرين مدنيا وأصيب العشرات بجروح في غارات بقنابل محمولة بمظلات على مناطق تسيطر عليها المعارضة.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بمقتل مدني وإصابة آخرين في غارات بقنابل عنقودية شنتها طائرات روسية على بلدة الليرمون شمال حلب. كما استهدف القصف أيضا أورم الكبرى بالريف الغربي.

واستهدفت قوات النظام بصواريخ بالستية وعنقودية مدينة دارة عزة ومنطقة جبل الشيخ بركات، كما استهدف الطيران الروسي بالصواريخ الفراغية والمظلية والقنابل العنقودية بلدات المنصورة وكفر داعل ومنيان وكفرناها في ريف حلب الغربي.

وفي جبهات حلب الغربية شنت قوات النظام والمسلحون الموالون له الأحد هجوما عنيفا على مواقع المعارضة. وتشهد جبهة 1070 شقة غرب حلب معارك هي الأعنف بعد وصول قوات النخبة في الجيش السوري لمدينة حلب فجر الأحد.

واستهدفت الطائرات الحربية بغارات مكثفة مناطق في محاور منيان والـ1070 شقة وضاحية الأسد بأطراف حلب الغربية والجنوبية الغربية، وسط تواصل القصف الصاروخي من قبل قوات النظام على المنطقة.

وتعرضت أماكن في قرية جزرايا والإيكاردا بريف حلب الجنوبي لقصف جوي، كما قصفت المعارضة المسلحة مناطق في محيط دوار الباسل وحيي حلب الجديدة والشهباء بمدينة حلب، مما أدى لسقوط قتيل وجرحى، واستهدفت تجمعات لعناصر النظام وحزب الله.

وفي حماة، قالت فصائل من المعارضة السورية المسلحة إنها سيطرت على قرية الشليوط بالريف الشمالي بعد معارك مع قوات النظام السوري، وأشارت إلى أنها قتلت عددا من أفراد قوات النظام ودمرت آليات تابعة لها.

ونقلت شبكة شام أن مقاتلي المعارضة المسلحة تمكنوا من التصدي لمحاولات تقدم قوات الأسد باتجاه حواجز السيرياتيل والمداجن ومفرق لحايا بريف حماة الشمالي الذي يشهد معارك كر وفر وسيطرة متبادلة بين قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة.

وفي حمص، قالت شبكة شام الإخبارية إن حي الوعر المحاصر وسط المدينة تعرض الأحد لقصف من قبل قوات النظام، مما أدى إلى سقوط أربعة قتلى وعدد من الجرحى، في خرق واضح لهدنة موقعة مع المعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات