أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية اليوم الأحد نزوح أكثر من ألف وخمسمئة مدني من محاور مدينة الموصل خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقال وكيل الوزارة جاسم العطية لوكالة الأناضول إنه تم استقبال النازحين من قبل فرق الوزارة والجهات المعنية الأخرى في مخيمات قرب الموصل، مشيرا أن إجمالي عددهم منذ انطلاق العمليات العسكرية لاستعادة المدينة يوم 17 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي تجاوز 31 ألفا.

ويوجد غالبية النازحين من مناطق الموصل في مخيمي "الخازر" و"حسن شام".

ويقع "الخازر" على نحو 30 كلم شرق الموصل، وقد شيدته الحكومة المركزية بالتنسيق مع حكومة إقليم كردستان العراق، ويتسع لنحو ثمانية آلاف عائلة، وتشرف عليه وزارة الهجرة. أما "حسن شام" الواقع بمنطقة الخازر أيضا فيتسع لنحو 24 ألف نازح، وأقيم من قبل الأمم المتحدة بالتنسيق مع حكومة الإقليم المشرفة عليه.

وشكلت الحكومة الاتحادية الشهر الماضي لجنة عليا لإغاثة النازحين برئاسة وزارة الهجرة، وعضوية وزارات الدولة كافة ولجنة الهجرة والمهجرين البرلمانية، وحكومة الإقليم الكردي بهدف تنسيق الجهود لإغاثة نازحي الموصل.

وتوقعت منظمات دولية نزوح نحو مليون شخص خلال الحملة العسكرية، في وقت لا يزال أكثر من مليون مدني بالمدينة، وتسود المخاوف بشأن ما ستؤول إليه أوضاعهم مع احتمال استخدامهم كـدروع بشرية من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : وكالات