أصيب عشرات الفلسطينيين باختناق بالغاز المدمع فجر اليوم السبت، خلال مواجهات مع قوات إسرائيلية في بلدة بيت آمر (شمال الخليل) في الضفة الغربية.

وأفاد الناشط في بيت آمر محمد عوض، لوكالة الأنباء الفلسطينية، بأن مواجهات اندلعت وسط البلدة عقب خلع ومصادرة القوات الإسرائيلية صورة الشهيد خالد أحمد عليان اخليل من على سطح مسجد البلدة الكبير وتدنسها.

وارتقى عليان في الثلاثين من الشهر الماضي، وما زالت السلطات الإسرائيلية تحتجز جثمانه.

وأضاف عوض أن الجنود الإسرائيليين أطلقوا قنابل الغاز المدمع صوب الفلسطينيين؛ مما أدى إلى إصابة العشرات باختناق.

وبحسب المصدر ذاته، فقد اقتحم جنود الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة الشهيد اخليل في منطقة البقعة، وفتشوه واستجوبوا والده وصادروا صور الشهيد وعلم فلسطين، كما اقتحموا منزل فلسطيني آخر في خلة العين وسلموا نجله بلاغا لمراجعة مخابراتهم في مركز تحقيق عصيون غدا الأحد.

يذكر أن كثيرا ما تندلع مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الاسرائيلية، التي تقتحم بصورة شبه يومية مناطق الضفة الغربية بحثا عما تصفهم "بالمطلوبين" لأجهزة الأمن للاشتباه في ضلوعهم بممارسة أنشطة تخل بالنظام العام والقيام بأعمال شغب.

المصدر : الألمانية