روحاني: قطيعة بغداد مع الموصل وراء سقوط المدينة
آخر تحديث: 2016/11/5 الساعة 22:37 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/11/5 الساعة 22:37 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/5 هـ

روحاني: قطيعة بغداد مع الموصل وراء سقوط المدينة

روحاني قال إن سقوط الموصل لم يكن لأسباب عسكرية فقط (الجزيرة)
روحاني قال إن سقوط الموصل لم يكن لأسباب عسكرية فقط (الجزيرة)
أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن خروج الموصل من سيطرة حكومة بغداد ووقوعها تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية لم يكونا لأسباب عسكرية فقط، وأن السبب الرئيس يكمن في القطيعة السياسية والنفسية بين بغداد والموصل.

وقال روحاني "لماذا سقطت الموصل؟ ألم تكن مدينة يسكنها مليون ونصف المليون نسمة وبها قوات مسلحة؟".

وأضاف "كيف سقطت في مدة وجيزة؟ هل لأن الإرهابيين كان لديهم سلاح متطور؟ هل لكونهم أقوى من الجيش في الموصل؟ أم أن علاقة شعب الموصل مع بغداد انخفضت؟".

وتابع روحاني "لقد انقطعت العلاقات العاطفية والسياسية بين الموصل وبغداد، وكان يمكن لأي مجموعة مسلحة غير تنظيم الدولة أن تسيطر على المدينة".

ولا تخفي إيران حضورها العسكري في العراق، في حين ينخرط قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني وقيادات الحشد الشعبي في معارك ضد تنظيم الدولة بالموصل.

وقالت إيران في وقت سابق إنها ماضية في إرسال مستشاري الحرس الثوري ما دامت بغداد تطلب ذلك رسميا.

وخلال الأعوام الماضية شيع الإيرانيون عددا من مستشاريهم العسكريين الذين قتلوا في العراق، وأبرزهم الجنرال حميد تقوي الذي قتل في سامراء قبل نحو عامين.

ويقدر الجيش الأميركي أن تنظيم الدولة لديه ما بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف مقاتل داخل الموصل التي سيطر عليها منتصف العام 2014، في حين أطلقت القوات العراقية حملة لاستعادة المدينة من قبضة التنظيم بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

المصدر : الجزيرة + وكالات