نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني ليبي رفيع ومسؤول محلي أن قوة أمنية خاصة تابعة للمجلس الرئاسي الليبي، قامت منذ ساعات قليلة بتحرير ثلاث رهائن غربيين -إيطاليين اثنين وكندي- كانوا قد اختفوا في الجنوب الليبي في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وأفاد المصدر ذاته بأن عملية إطلاق سراح الرهائن الغربيين تمت من خلال "عملية أمنية استخباراتية بحتة قامت بها قوة أمنية تابعة للمجلس الرئاسي".

كما أكد أنه تبين أن الغربيين الثلاثة الذين اختفوا منذ سبتمبر/أيلول الماضي، اختطفتهم مجموعة مسلحة، وأن عملية تحرير هؤلاء الرهائن تمت في منطقة صحراوية في الجنوب الليبي، دون أن يحدد المصدرُ المكان بدقة.

وأشار إلى أن العملية "كانت حذرة جدا خوفا على حياة الرهائن"، موضحا أن الرهائن جميعهم الآن بصحة جيدة.

من جانبه، أكد رئيس المجلس البلدي المحلي لمدينة غات (جنوب) قوماني محمد صالح، في تصريح للوكالة ذاتها أن تحرير الرهائن الغربيين تمَّ مساء الجمعة.

وكشف أن الرهائن وصلوا بالفعل إلى مدينة غات وأنه سيتم نقلهم إلى إيطاليا في أقرب وقت، مشيرا إلى أن عملية تحرير الرهائن تمت في منطقة إيسين الحدودية بين ليبيا والجزائر.

وبتاريخ 19 سبتمبر/أيلول الماضي، قامت مجموعة مسلحة باختطاف إيطالييْن هما برينو كاكاس ودانيلو كالوجو، وكندي يدعى فرانك، حين كانوا في الجنوب الليبي في مدينة غات، وتردد أنهم يعملون في مطار المدينة.

وعن هوية الجهة المختطفة، قال المصدر الأمني للأناضول إنها "مجموعة إجرامية" دون الإفادة بمزيد من المعطيات عنها.

المصدر : وكالة الأناضول