قضت محكمة مصرية اليوم السبت بمعاقبة 47 متهما بالسجن بين 7 و15 عاما لإدانتهم بالتحريض والقتل على خلفية أحداث شغب وقعت عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة عام 2013، وفق مصدرين قضائي وقانوني.

وقال مصدر قضائي مفضلا عدم ذكر اسمه "قضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة القاضي محمد فهمي اليوم في القضية المعروفة إعلاميا بـ(اقتحام قسم التبين بمحافظة حلوان جنوبي القاهرة) بمعاقبة 21 متهما (منهم عشرة غيابيا) بالسجن 15 عاما، و15 متهما بعشر سنوات، و11 متهما بسبع سنوات".

وأوضح المصدر أن الحكم بحق 47 متهما قضى بتغريم جميع المتهمين متضامنين مبلغ عشرة ملايين ومئة ألف وواحد جنيه (نحو673 ألف دولار) نظير ما أتلفوه، مع وضعهم تحت المراقبة الشرطية لخمس سنوات.

من جانبه، قال عضو هيئة الدفاع عن المتهمين المحامي علاء علم الدين إنه سيطعن في هذه الأحكام.

وأضاف أنه تم القبض على المتهمين الحضوريين في أوقات متفرقة بدءا من منتصف أغسطس/آب إلى ديسمبر/كانون أول 2013، لافتا إلى أولى جلسات هذه القضية عقدت يوم 15 ديسمبر/كانون الأول 2014.

وبحسب اتهامات النيابة العامة فإن القضية تعود إلى "تجمع المتهمين أمام قسم شرطة التبين، وإطلاقهم النيران على القوات المكلفة بالتأمين، مما أسفر عن مقتل شرطي، وإصابة العديد من قوات الشرطة وتهريب السجناء واحتراق القسم، وذلك في أعقاب فض اعتصامي رابعة والنهضة"، وهو ما تنفيه هيئة الدفاع عن المتهمين.

وفي موضوع ذي صلة، قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات القاهرة قضت اليوم السبت بإعدام اثنين وسجن 12 اعتقلوا على الحدود خلال عودتهم من ليبيا التي تقول السلطات إنهم انضموا فيها لمن يوصفون بالإسلاميين المتشددين، وقد عرفت القضية إعلاميا بقضية العائدين من ليبيا.

المصدر : وكالات