وقال مراسل الجزيرة ناصر شديد، في محيط برطلة (شرقي الموصل)، إن المعارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية في المناطق الشرقية تشهد اشتباكات وقصفا مستمرا، مشيرا إلى أن المدنيين باتوا محتجزين في منازلهم في ظروف إنسانية صعبة منذ أكثر من أربعة أيام متتالية.

ونقلت وكالة الأناضول عن ضابط في قيادة عمليات نينوى أن جهاز مكافحة الإرهاب خاض معارك عنيفة في حي الزهراء (شرقي الموصل)، قتل إثرها خمسة من القوات العراقية وأصيب عدد آخر، بينهم صحفيون.

وكانت القوات العراقية أعلنت أنها سيطرت على أحياء في شرقي الموصل، لكنها أكدت أنها تواجه مقاومة شرسة من عناصر تنظيم الدولة، مما أجبرها على القيام بتراجع جزئي بعيد تقدمها داخل شوارع الموصل للمرة الأولى منذ انطلاق عملية استعادة المدينة في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال المقدم منتظر سالم من قوات مكافحة الإرهاب لوكالة الصحافة الفرنسية إن قوات مكافحة الإرهاب تقدمت إلى حي الكرامة (شرق المدينة)، مشيرا إلى أنها واجهت إطلاق نار كثيفا من أسلحة رشاشة وقنابل من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

معارك الجنوب
أما في الجنوب، فأعلن قائد عمليات نينوى سيطرة قواته على مركز حمام العليل (جنوب الموصل).

وأشار المراسل ناصر شديد إلى وقوع اشتباكات عنيفة عند ناحية حمام العليل، ونقل عن عدة مصادر أن هناك تقدما في حمام العليل بعد سيطرة القوات العراقية على عدة قرى إلى الجنوب من الناحية.

وقال قائد عمليات تحرير نينوى الفريق الركن عبد الأمير رشيد في بيان له، أذاعه التلفزيون الرسمي، إن قوات الجيش والشرطة الاتحادية اقتحمت الناحية بمساندة طيران الجيش من ثلاثة محاور.

المصدر : الجزيرة + وكالات