أكدت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شامداساني أن تنظيم الدولة الإسلامية قتل المئات، ويجند الأطفال للقتال في صفوفه، ويتخذ المدنيين دروعا بشرية.

وقد قتل تنظيم الدولة المئات بينهم خمسون من المنشقين و180 من الموظفين السابقين بالحكومة العراقية حول معقل التنظيم في الموصل، وفق ما أوضحت المتحدثة الأممية.

وذكرت شامداساني أن تنظيم الدولة أبلغ سكان حمام العليل جنوب الموصل أنه يتعين عليهم أن يسلموا أطفالهم ولا سيما الصبية الذين لا تتجاوز أعمارهم التاسعة، في توجه لتجنيدهم على ما يبدو.

وأضافت أن التنظيم نقل 1600 شخص من بلدة حمام العليل إلى تلعفر غرب الموصل لاستخدامهم دروعا بشرية ضد الضربات الجوية، مشيرة إلى أنه أبلغ بعضهم بأنهم قد ينقلون إلى سوريا.

وقالت مسؤولة المفوضية الأممية إن مسلحي التنظيم يحتجزون قرابة أربعمئة امرأة كردية وإيزيدية وشيعية في تلعفر، وربما قتلوا ما يصل إلى مئتي شخص بالموصل.

من جهة ثانية، أفادت الأمم المتحدة بأنه وردتها تقارير عن ضربات جوية لـالتحالف الدولي تسببت بمقتل مدنيين، بما في ذلك ضربات مساء الأربعاء الماضي قتلت أربع نساء وأصابت 17 من المدنيين في حي القدوس شرقي الموصل.

المصدر : رويترز