أفاد مراسل الجزيرة بأن القوات العراقية عززت مواقعها بمنطقة الشلالات في المحور الشمالي للموصل، كما سيطرت على معظم حي كوكجلي أول أحياء مدينة الموصل من الجهة الشرقية، في ظل غطاء جوي من طائرات التحالف الدولي.

وقال المراسل إن الجيش العراقي عزز مواقعه بمنطقة الشلالات الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات عن مدينة الموصل، بعد أن واجه مقاومة متفرقة في المنطقة من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يستخدمون الأنفاق في تحركاتهم.

وكانت طائرات التحالف الدولي قد قصفت بشدة مواقع مسلحي التنظيم داخل الشلالات وفي بعويزة المتاخمة لأول أحياء مدينة الموصل، لتمهد الطريق أمام الجيش العراقي الذي لا تزال مقاومة مسلحي تنظيم الدولة تجبره على إبطاء تقدمه في المنطقة.

وكانت مصادر عسكرية عراقية قد أكدت أن القوات الحكومية سيطرت على معظم حي كوكجلي الذي يعدّ بوابة مدينة الموصل من الجهة الشرقية.

ودارت أمس الأربعاء معارك عنيفة داخل حي كوكجلي على مشارف الموصل بين تنظيم الدولة والقوات العراقية، وسط مقاومة شديدة أبداها التنظيم، وهو ما يبطئ اقتراب تلك القوات من الأحياء الشرقية من الموصل.

من جهتها، أفادت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بمقتل نساء وإصابة 17 شخصا، بينهم أطفال ونساء، في قصف جوي أميركي على حي القدس في مدينة الموصل.

معارك متواصلة
وعلى جبهة الجنوب من الموصل، قالت مصادر عسكرية في قيادة عمليات نينوى إن القوات العراقية بدأت عملية عسكرية تستهدف منطقة "حمام العليل" لاستعادتها من تنظيم الدولة.

وقال قائد الشرطة الاتحادية العراقية الفريق رائد شاكر جودت اليوم الأربعاء إن القوات العراقية تمكنت من قتل 22 من عناصر تنظيم الدولة، وتحرير مساحة تصل إلى 360 كيلومترا في إطار عملية تحرير ناحية حمام العليل جنوبي مدينة الموصل.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة لـمعركة الموصل في بيان أن القوات العراقية تمكنت من الدخول إلى منطقة "جديدة المفتي" في الموصل ضمن المحور الجنوبي الشرقي.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن جودت قوله إن القرى التي تم تحريرها في محور حمام العليل جنوبي الموصل هي قرى المنكارة وبزونة وبوغلاوين والخرار وعين شهلوب والكصبة والخفسان  والقاهرة ومنيرة.

وتسعى القوات العراقية لشق طريقها شمالا باتجاه بلدة حمام العليل التي تبعد ثلاثين كيلومترا جنوب الموصل بمحافظة نينوى، مستعيدة العديد من القرى على المشارف الجنوبية للبلدة.

وتحتدم المعارك في قرى عدة على الجهتين الجنوبية والغربية من حمام العليل، حيث وقعت الهجمات في قرى جهينة وبئر الواوي وحسونة والسروج، وقالت مصادر أمنية إن مسلحي التنظيم يتصدون للقوات المتقدمة نحو حمام العليل التي تعد آخر معقل مهم للتنظيم يفصل القوات العراقية عن مشارف مدينة الموصل من الجهة الجنوبية.

وأفادت مصادر عسكرية عراقية بمقتل وإصابة نحو أربعين من القوات الأمنية في أربع هجمات بسيارات ملغمة "لانتحاريين" من التنظيم، استهدفت وحدات من الجيش والشرطة في جنوب حمام العليل وغربها.

المصدر : الجزيرة + وكالات