قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف إن نحو نصف مليون طفل في سوريا يعيشون تحت الحصار، ودعت جميع أطراف النزاع هناك إلى فك الحصار وتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى كل أرجاء البلاد.

وأشارت المنظمة في بيان لها إلى تضاعف عدد الأطفال الذين يعيشون تحت الحصار خلال أقل من عام مع تصاعد وتيرة العنف في سوريا.

وأوضحت أن نصف مليون طفل سوري يعيشون اليوم في 16 منطقة محاصرة في سوريا في ظل انقطاع شبه تام للمساعدات الإنسانية.

وفي شرق حلب فقط قدرت المنظمة وجود نحو مئة ألف طفل محاصر.

من جهتها، أفادت منظمة "أنقذوا الأطفال" في تقرير لها بأن هناك "زيادة مقلقة" في محاولات الانتحار بين الأطفال في بلدة مضايا بريف دمشق الغربي، وهي بلدة تخضع لحصار قوات النظام ومليشيا "حزب الله" اللبناني.

وتشهد بعض المناطق في سوريا حصارا خانقا من قبل قوات النظام والمليشيات المساندة لها، أبرزها بلدة مضايا والأحياء الشرقية لمدينة حلب.

المصدر : الجزيرة