تواصل القوات العراقية مساعيها لدخول مدينة الموصل شمال البلاد، حيث استطاعت السيطرة على بعض المناطق في المحور الشرقي تزامنا مع تحقيق تقدم بالمحور الغربي، وسط مقاومة شرسة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

فقد قالت مصادر عسكرية عراقية إن المواجهات في حي القادسية الثانية بمدينة الموصل من المحور الشمالي الشرقي لا تزال مستمرة، في مسعى من جانب الجيش العراقي لاستعادة الحي من تنظيم الدولة.

وتقدمت القوات العراقية -بحسب مراسل الجزيرة- إلى منطقة التبادل التجاري شمال شرق الموصل، وتمكنت من السيطرة عليها بواسطة الفرقة 16 التي فقدت ضابطا خلال المعارك.

كما نقل مراسل الجزيرة عن مصدر عسكري أن القوات العراقية سيطرت على منطقة النايفة جنوب شرق الموصل القريبة من القوير وعلى مقربة من ناحية النمرود التي سيطرت عليها القوات الحكومية أول أمس الأحد.

في المقابل، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن أكثر من 25 من أفراد الجيش العراقي قتلوا في معارك بأطراف تل النمرود شرق الموصل.

وتشهد بعض الأحياء شرق الموصل مواجهات شرسة وعمليات كر وفر وانفجارات عقب دخول القوات العراقية أحياء عدن والبكر وكركوكلي والأربجية.

تقدم بالغرب
وفي غرب الموصل، قالت مليشيات الحشد الشعبي إن قواتها وصلت إلى منطقة الركراك جنوب غرب تلعفر، وإنها تتقدم إلى تلعفر من محورين.

ونقلت وكالة الأناضول عن جبار حسن -وهو ضابط برتبة نقيب في الجيش العراقي- قوله إن "فصائل مسلحة من الحشد الشعبي تمكنت -وبدعم من طيران الجيش- من تحرير قرى أم حجارة العليا وسيروال والركراك في قاطع المحور الغربي لمدينة الموصل".

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع العراقية أن عشرين عنصرا من تنظيم الدولة قتلوا أمس الاثنين على إثر قصف جوي في المحور الغربي لمدينة الموصل، بحسب ما أفادت به وكالة الأناضول.

 

من جانبه، صرح قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري أمس الاثنين بأن القوات العراقية تسير بخطى متساوية في جميع المحاور، وأن قوات الشرطة الاتحادية لا تفصلها سوى ستة كيلومترات عن الساحل الجنوبي من الموصل.

وأضاف أن عدد قتلى تنظيم الدولة في جميع المحاور تجاوز 1500 قتيل، فضلا عن اعتقال أكثر من 250 آخرين، خاصة في المحورين الشرقي الجنوبي والغربي الجنوبي.

وكانت القوات العراقية ذكرت أول أمس الأحد أنها تمكنت من استعادة وتطهير والتوغل في 11 منطقة ضمن محاور المدينة المختلفة في إطار عملياتها لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة ضمن المعركة التي انطلقت يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

مواجهات
في غضون ذلك، بث المكتب الإعلامي لما تعرف بولاية نينوى التابعة لتنظيم الدولة إصدارا مرئيا حمل عنوان "وعد الله" يظهر جانبا من المواجهات بين مسلحي التنظيم والقوات العراقية في محيط الموصل.

ويلاحظ في الإصدار جانب من حرب الشوارع باستخدام أسلحة مختلفة في أطراف الأحياء الشرقية من الموصل التي تمكنت قوات مكافحة الإرهاب من تحقيق تقدم فيها خلال الأيام الماضية.

ويعكس الإصدار المرئي جانبا من الخسائر الكبيرة التي تكبدتها القوات العراقية، خصوصا قوات مكافحة الإرهاب.

ويقول معدو الإصدار إن الخسائر بلغت 2200 قتيل، إضافة إلى تدمير وإعطاب أكثر من 270 عربة بينها دبابات، وإسقاط تسع طائرات مسيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات