قالت مصادر للجزيرة إن 11 شخصا بينهم خمسة من رجال الأمن بالإضافة إلى نساء وأطفال قتلوا في هجوم غرب مدينة كربلاء جنوب بغداد.

وأضافت المصادر أن شخصا فجّر نفسه لدى مرور موكب زوار شيعة بحاجز أمني، وأن عدد القتلى مرشح للزيادة بسبب خطورة الإصابات.

وقال عضو مجلس محافظة كربلاء معصوم التميمي "حاول ستة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة ويحملون أسلحة خفيفة التسلل صباح اليوم إلى وسط حي الجهاد في عين تمر بهدف الوصول إلى مواقع قوات أمنية، لكن لدى مواجهتهم مقاومة من قوات الأمن، انسحبوا إلى حي الجهاد وفجروا أنفسهم بين منازل المدنيين".

لكن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن أشار إلى أن "القوات الأمنية في محافظة كربلاء قتلت صباح اليوم خمسة انتحاريين حاولوا تنفيذ اعتداءات إرهابية في حي الجهاد"، مشيرا أن قوات الأمن "تمكنت من محاصرة انتحاري سادس، ما دفعه للدخول إلى أحد المنازل وتفجير نفسه".

وأكد طبيب في مستشفى الحسين في كربلاء وصول جثث ثمانية قتلى جراء التفجير.

ووقع الهجوم بينما يستعد الزوار الشيعة لإحياء ذكرى ما يسمى "أربعينية الحسين". ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن مثل هذه الهجمات تنسب عادة إلى تنظيم الدولة الإسلامية. وهذه العمليات نادرة إجمالا في جنوب العراق، مقارنة مع التفجيرات التي تشهدها بغداد تكرارا.

وسبق أن تعرضت عين التمر لهجوم مماثل في أغسطس/آب الماضي أدى إلى مقتل 18 شخصا وإصابة 26 آخرين بجروح.

المصدر : وكالات