قالت مصادر عسكرية عراقية إن سبعة جنود قتلوا ودُمّرت دبابتان للجيش العراقي بمحيط ناحية النمرود (جنوب شرق الموصل) التي أعلن الجيش السيطرة عليها بالكامل، بينما تستعد القوات العراقية للتوغل بمدينة الموصل من المحور الجنوبي بعد تقدمها بعدة مناطق.

وذكرت المصادر أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية استهدفوا القوات العراقية المتقدمة في ناحية النمرود بصاروخين موجهين؛ مما أدى إلى مقتل سبعة جنود وتدمير دبابتين.

وكانت مصادر أفادت للجزيرة بأن عشرين على الأقل من القوات العراقية قتلوا وأصيب نحو ثلاثين في هجمات بثلاث سيارات ملغمة لتنظيم الدولة في محيط ناحية نمرود، التي أعلنت القوات العراقية أمس السيطرة عليها ورفع العلم العراق فوق أبنية فيها.

وكانت بلدة النمرود (ثلاثين كيلومترا جنوب شرق الموصل) عاصمة الإمبراطورية الآشورية في القرن التاسع قبل الميلاد، وتعرضت آثارها إلى تخريب على يد تنظيم الدولة في العام الماضي.

المحور الشرقي
وكانت القوات العراقية ذكرت الأحد أنها تمكنت من استعادة وتطهير والتوغل في 11 منطقة ضمن محاور المدينة المختلفة ضمن عملياتها لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة ضمن المعركة التي انطلقت في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ونقلت وكالة الأناضول تصريحات للقائد في قوات مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قوله إن "قواته أنهت الأحد تطهير أحياء كركوكلي، والأوربيجي، والقادسية، والدخول إلى حي البكر ضمن المحور الشرقي"، وبذلك  تتقلص المسافة بين هذه القوات وحافة نهر دجلة إلى ثلاثة كيلومترات.

من جهته، قال الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارلله، قائد عمليات "قادمون يا نينوى" إن قواته استعادت السيطرة على منطقتين في المحور الجنوبي الشرقي وتوغلت في أحياء الانتصار وجديدة المفتي والشيماء والسلام ويونس السبعاوي، إضافة إلى استعادة قرية النعمانية وبلدة النمرود (جنوب الموصل).

القوات العراقية تستعد لدخول الموصل من المحور الجنوبي (الجزيرة)

مرحلة الاقتحام
وقال قائد الشرطة الفريق رائد شاكر جودت إن "قطعات الشرطة الاتحادية حررت كامل مساحة المحور الجنوبي في نينوى والبالغة 1846 كيلومترا مربعا" واستعادت السيطرة على 94 قرية منذ انطلاق عمليات "قادمون يا نينوى"، مشيرا إلى أنها تستعد للشروع في مرحلة اقتحام مدينة الموصل.

من جهتها، قالت خلية الإعلام الحربي العراقية إن القوات الحكومية هاجمت حي السلام (شرقيَ الموصل)، وقتلت ثلاثين من مسلحي تنظيم الدولة ضمن معركة الموصل في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016

من جهته، قال الضابط في قيادة عمليات نينوى التابعة للجيش العراقي العقيد أحمد الجبوري إن قوات التدخل السريع التابعة للشرطة صدت هجوما لتنظيم الدولة باتجاه منطقة كوكجلي التي استعادتها القوات العراقية مطلع الشهر الجاري.

وقال مراسل الجزيرة في العراق إن القوات الحكومية تسعى عقب سيطرتها على منطقة الشلالات لإحكام سيطرتها على مزيد من القرى شمال الموصل التي يواصل سكانها النزوح هربا من الحرب الدائرة في مناطقهم.

بدورها، قالت وزارة الدفاع العراقية إن مروحيات عراقية وجهت ضربات جوية أسفرت عن مقتل عدد من مقاتلي تنظيم الدولة وتدمير عدد من آلياتهم في مناطق تقع شمال منطقة حمام العليل (جنوب الموصل).

من جهته، قال قائد جبهة بعشيقة في قوات البشمركة حميد أفندي إن عناصره لن ينسحبوا من الأماكن التي أحكموا سيطرتهم عليها، وإن كل "شبر في ناحية بعشيقة تابع للإقليم الكردي شمالي العراق".

وأوضح أفندي في تصريح لوكالة الأناضول أن البشمركة استعادت ناحية بعشيقة من تنظيم الدولة ولا تنوي التنازل عنها لأي جهة أخرى، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات