أعلن الجيش التركي اليوم الاثنين أن طائراته قصفت 15 موقعا تابعا لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي شمالي سوريا، ويأتي ذلك ضمن عملية "درع الفرات" التي أطلقتها تركيا مع الجيش السوري الحر.

وذكر بيان لرئاسة هيئة الأركان التركية أن القصف أدى إلى تدمير مركزي قيادة ومقرين للتنظيم وعشرة مواقع دفاعية ومخزن ذخيرة.

وأشار البيان إلى أن فصائل المعارضة السورية تمكنت من السيطرة على سبع قرى في المنطقة بين مدينتي مارع والراعي بريف حلب الشمالي، بدعم جوي وبري من الجيش التركي.

وأكد البيان مقتل تسعة أفراد من المعارضة وإصابة 52 آخرين، في اشتباكات مع مسلحي تنظيم الدولة، وإصابة أربعة من الجيش التركي بجروح طفيفة، جراء استهداف عربة مدرعة بصاروخ مضاد للدبابات بمنطقة الدانا شمالي الباب.

وأوضحت رئاسة الأركان في بيانها أن عشرة من تنظيم الدولة قُتلوا في قصف مدفعي وبالدبابات، أثناء محاولة التنظيم السيطرة على منطقة "تل جيجان" بريف حلب الشرقي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في وقت سابق إن السيطرة على مدينة الباب هي هدف لعملية "درع الفرات" قبل استهداف منبج التي طردت منها قوات يقودها الأكراد تنظيم الدولة الإسلامية، وكذلك الرقة معقل التنظيم الرئيسي في سوريا.

وأطلق الجيش التركي عملية "درع الفرات" في 24 أغسطس/آب الماضي، وأكد أن مقاتلي المعارضة المدعومين من تركيا سيطروا حتى الآن على 202 من القرى الممتدة على نحو 1620 كيلومترا مربعا من الأراضي شمال حلب وشرقها.

المصدر : الجزيرة + وكالات