روسيا تتهم المعارضة باستخدام أسلحة كيميائية بحلب
آخر تحديث: 2016/11/14 الساعة 19:05 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/11/14 الساعة 19:05 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/14 هـ

روسيا تتهم المعارضة باستخدام أسلحة كيميائية بحلب

الدخان يتصاعد من ضاحية الأسد غرب حلب خلال هجوم النظام ومليشياته لاستعادتها من قوات المعارضة السورية (الأوروبية)
الدخان يتصاعد من ضاحية الأسد غرب حلب خلال هجوم النظام ومليشياته لاستعادتها من قوات المعارضة السورية (الأوروبية)

اتهمت وزارة الدفاع الروسية مقاتلي المعارضة السورية في شرق حلب باستخدام أسلحة كيميائية ضد جيش النظام السوري، وأشارت إلى أن عشرات الجنود من النظام أصيبوا في الهجوم التي وقع مساء أمس الأحد.

ونسبت وكالة تاس لوزارة الدفاع الروسية قولها إن الهجوم أسفر عن إصابة 30 جنديا نقلوا إلى مستشفى في حلب، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قالت يوم الجمعة الماضي إنها تريد من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إرسال بعثة على عجل إلى حلب، وزعمت موسكو أن لديها أدلة على استخدام المعارضة السورية أسلحة كيميائية هناك في هجوم منفصل.

وردا على ذلك، نفت المعارضة السورية استخدام أسلحة كيميائية خلال العمليات العسكرية التي جرت مؤخرا في الهجوم على مواقع للنظام السوري والمليشيات المتحالفة معه غربي حلب شمالي سوريا.

ونفى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أي صلة للجيش السوري الحر وفصائل الثورة السورية بالمزاعم التي روَّج لها بيان للجيش الروسي الجمعة بشأن العثور على قذائف مدفعية محشوة بغازي الكلور والفوسفور الأبيض في منطقة 1070 شقة في حلب، والتي شهدت اشتباكات عنيفة.

وأكد الائتلاف أن الجيش الحر يستخدم فقط أسلحة خفيفة ومضادة للدروع في المواجهات في أحياء حلب.

وأضاف أن القذائف المشار إليها تستخدم حصريا من قبل قوات النظام والمليشيات الإيرانية، وأن الإعلان الروسي دليل إدانة صارخ ضدها، وهي التي استخدمت ذخائر محشوة بالغاز السام في مناطق عدة في حلب سابقا.

وتدعم روسيا النظام السوري في محاولته استعادة السيطرة الكاملة على حلب، وشنت غارات عنيفة أوقعت خسائر في صفوف المدنيين.
 
وسبق أن رفضت روسيا الشهر الماضي نتائج لجنة التحقيق الأممية التي اتهمت النظام السوري بشن ثلاث هجمات كيميائية على الأقل، واعتبرت أنه ينبغي للنظام نفسه أن يقوم بالتحقيق، بينما طالبت بريطانيا وفرنسا بفرض عقوبات على النظام.

وجاءت التصريحات الروسية أثناء جلسة سرية عقدها مجلس الأمن لبحث نتائج تحقيق اللجنة التابعة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وذلك بعد أسبوع من تقديم اللجنة تقريرها.

وأكد التقرير أن مروحيات للنظام حلقت من قاعدتين جويتين لإلقاء براميل متفجرة تحمل غاز الكلور على بلدات قميناس وتلمنس وسرمين في محافظة إدلب في العامين 2014 و2015، بينما لم تجد اللجنة أدلة كافية لتحديد المسؤولية عن هجومين كيميائيين آخرين في بنش بإدلب وفي كفر زيتا بمحافظة حماة خلال 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات