أجرى حزب الله اللبناني عرضا عسكريا في إحدى مناطق ريف القصير السورية بمناسبة "يوم الشهيد" الذي يحتفل به الحزب سنويا.

وقد شارك في العرض العسكري مئات من مقاتلي الحزب، بالإضافة إلى فوج المدرعات الذي استعرض عشرات الدبابات والآليات والمدافع.

وألقى رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين كلمة في الاستعراض العسكري الذي يعد الأول من نوعه للحزب في سوريا.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة من بيروت مازن إبراهيم بأن حزب الله أراد باستعراضه هذا أن يبعث عددا من الرسائل إلى كل من يعنى بالشأن السوري -سواء داخل لبنان أو على الصعيدين الإقليمي والعالمي- مفادها أن الحزب لم يعد مجرد مجموعات تقاتل وفق ما تعرف بحرب العصابات بل أضحى جيشا عابرا للحدود يشارك النظام السوري في القتال وفي صناعة القرار على حد سواء.

واعتبر مدير مكتب الجزيرة أن حزب الله أراد أيضا أن يقول للداخل والخارج إنه بات عنوانا بارزا لأي تسوية محتملة للأزمة السورية.

يسبب إحراجا
وعبر عن اعتقاده بأن استعراض حزب الله في سوريا قد يسبب إحراجا لكل من الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري عند أي محاولة لاستصدار بيان وزاري يتضمن النأي بالنفس عما يجري هناك.

كما اعتبر أن الاستعراض يشي بأن النظام السوري لم يعد يملك زمام المبادرة في كثير من المناطق داخل البلاد، وأن حزب الله وصل إلى العمق السوري.

يشار إلى أن حزب الله شارك مع جيش النظام بمعارك استعادة السيطرة على منطقة القصير الواقعة على الحدود مع لبنان عام 2013.

المصدر : الجزيرة