مُنحت جائزة "ديزموند توتو" الخاصة بالسلام مناصفة بين وحَدات الدفاع المدني السورية المعروفة أيضا "بالخُوذ البيضاء"، وبين النائبة السابقة في البرلمان البريطاني عن حزب العمال "الراحلة جو كوكس".

وستسلم الجائزة خلال حفل خاص يقام الاثنين المقبل في مدينة كوفينتري وسَط إنجلترا خلال منتدى السلام العالمي، الذي أطلق لأول مرة العام الماضي من قبل القس ديزموند توتو.

ومنحت الجائزة للخُوَذ البيضاء المؤلفة من ثلاثة آلاف متطوع تقديرا لجهودهم التي يبذلونها لإنقاذ المدنيين في ظروف خطرة.

وحصل هؤلاء على إشادة عالمية بتضحياتهم بعدما تصدرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم وهم يبحثون عن عالقين تحت أنقاض الأبنية أو يحملون أطفالا مخضبين بالدماء إلى المشافي. كما نالت وحدات الدفاع المدني دعما من عدد كبير من المشاهير بعد تداول اسمها لنيل جائزة نوبل للسلام.

النائبة البريطانية الراحلة جو كوكس (الجزيرة)

وكانت المنظمة السويدية الخاصة "رايت لايفليهود" قد منحت في وقت سابق جائزتها السنوية لحقوق الإنسان -التي تعد بمثابة "نوبل بديلة"- لمتطوعي "الخوذ البيضاء"، مشيدة "بشجاعتهم الاستثنائية وتعاطفهم والتزامهم الإنساني لإنقاذ المدنيين من الدمار الذي تسببه الحرب الأهلية".

كما منحت جائزة ديزموند توتو للنائبة البريطانية الراحلة جو كوكس التي عُرفت بدفاعها المستميت عن القضايا الإنسانية، ومنها توفير حماية أكبر للمدنيين السوريين. وقد قتلت طعنا على يد مسلح في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة