قُتل عشرة من قوات النظام السوري باستهداف الجيش السوري الحر مطار حماة العسكري، في حين سقط عدد من القتلى والجرحى بقصف لقوات النظام على مناطق عدة.

وقال الجيش السوري الحر إنه استهدف بصواريخ "غراد" مطار حماة العسكري، مما أدى إلى مقتل عشرة من قوات النظام وتدمير مروحية، بالإضافة إلى انفجار مستودع ذخيرة.

من ناحية أخرى، شن طيران النظام السوري اليوم الأحد غارة جوية بالصواريخ الفراغية على مدينة خان شيخون بريف محافظة إدلب الجنوبي، خلفت مجزرة مروعة في عائلة من خمسة أفراد، بينهم ثلاث نساء وطفل، بالإضافة إلى عدد من الجرحى.

وقال مراسل الجزيرة إن مدنيين اثنين قتلا وأصيب آخرون بجروح، جراء قصف لطائرات النظام استهدف مسجدا في مخيم خان الشيح بريف دمشق الغربي. وأضاف المراسل أن القصف أسفر عن دمار المسجد بشكل شبه كامل.

وفي إدلب، قتل طفل وأصيبت امرأة مسنة جراء غارة لطيران النظام السوري على معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، كما طالت غارة أخرى بلدة كفرعويد. وألقت المروحيات براميل متفجرة على عدة قرى في ريفي إدلب وحماة دون وقوع إصابات.

معارك بريف حلب
وقال مراسل الجزيرة إن الجيش السوري الحر وبدعم من الجيش التركي سيطر على عدة قرى وبلدات في ريف مدينة الباب الشمالي بريف حلب الشرقي؛ وذلك بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف المراسل أن الجيش الحر شنّ قصفا مدفعيا مكثفا على مدينة الباب الخاضعة لسيطرة التنظيم، والتي بات يفصله عنها نحو ثلاثة كيلومترات فقط، وذلك ضمن علمية "درع الفرات".

وقالت المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت 13 فردا من قوات النظام خلال معارك غربي حلب، وبثت تسجيلا مصورا يظهر استهدافها مجموعة قالت إنها تابعة لقوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها في ضاحية الأسد.

من جانبه، قال عبد السلام عبد الرزاق الناطق باسم حركة "نور الدين زنكي" إن طائرات التحالف الدولي توقفت منذ أيام عن تقديم أي دعم جوي لمقاتلي الجيش السوري الحر في معاركهم مع تنظيم الدولة شمال حلب وشرقها، مضيفا أن توقف الدعم الجوي جاء بعد أيام من الاشتباكات بين الجيش الحر وما يُسمى بـ"قوات سوريا الديمقراطية" شمال حلب.

في المقابل، سقط عدد من القتلى والجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة بمدينة إعزاز، كما سقط جرحى من المدنيين بعد غارات فجر اليوم للطائرات الروسية بالصواريخ الفراغية على مدن دارة عزة وعندان وحريتان بريف حلب.

وقال مراسل الجزيرة إن عدة مدنيين أصيبوا بجروح جراء غارات للطائرات الروسية على مواقف الساحة التجارية في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي، وأضاف أن القصف أسفر عن أضرار لحقت بالمكان.

وفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة إن قصفا آخر للطيران الروسي طال الأحياء السكنية في عندان وحريتان بريف حلب الشمالي، مما أسفر عن أضرار مادية.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قوات النظام السوري طالبت مقاتلي المعارضة المسلحة في حلب عبر رسائل نصية بالخروج من المدينة خلال 24 ساعة، وإلقاء السلاح مقابل ضمان سلامتهم. وقالت قوات النظام إنه مع انتهاء المهلة سيبدأ الهجوم الإستراتيجي المقرر باستخدام ما سمتها أسلحة الدقة العالية.

وتمكنت قوات النظام السوري من استعادة جميع المناطق التي خسرتها خلال هجوم للمعارضة المسلحة في نهاية الشهر الماضي بهدف كسر الحصار عن الأحياء الشرقية في مدينة حلب. وجاءت هذه التطورات إثر هجوم واسع شنته قوات النظام والمليشيات الداعمة لها بعد سيطرتها على مشروع "الألف وسبعين شقة" وتلة مؤتة الإستراتيجية الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة