أفادت مصادر عسكرية وشهود عيان من داخل حي القادسية شمال شرقي الموصل أن الحي يشهد مواجهات عنيفة بعد ساعات من هجوم القوات العراقية عليه من جهة حي "الزهراء" المجاور أو "حي صدام" سابقا.

وأضافت المصادر أن مواجهات أخرى عنيفة تدور عند مشارف حي "البَكر" شرقي الموصل، وأن أجواء من الخوف تسيطر على ألوف المدنيين داخل الحيين، إذ لم تتوفر لهم حتى الآن أي فرصة للخروج منهما.

وشهدت الجبهة الشمالية هدوءا رغم الحذر السائد عقب سيطرة الجيش العراقي على مناطق واسعة من أطراف المدينة.

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الدفاع العراقية أمس الجمعة مقتل المسؤول الجديد لما يسمى هيئة حرب تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة الموصل "خالد الميتويتي".

وقالت الوزارة في نبأ أوردته على موقعها الإلكتروني إن قائد الفرقة المدرعة التاسعة أثبت مقتل المدعو خالد الميتويتي، بعد مقتل المسؤول السابق المدعو مهند حامد المكنى أبي عائشة الببلاوي في منطقة الانتصار في الساحل الأيسر لمدينة الموصل.

تراجع التنظيم
كما أعلن الجيش العراقي أن قواته تقدمت في جنوب شرقي الموصل وتوغلت داخل أحياء "الانتصار" و"جديدة المفتي" و"حي الشيماء" و"السلام".

ويأتي هذا التقدم بعد أيام من معارك كر وفر نجح خلالها مسلحو تنظيم الدولة في كبح توغل القوات العراقية عبر هجمات عنيفة بسيارات ملغومة و"انتحاريين" وهجمات خاطفة بين الأزقة وقناصة متمركزين فوق المنازل ويتحركون عبر أنفاق تحت الأرض، وفق مصادر من داخل المدينة.

وذكرت وزارة الدفاع أن سلاح المروحيات نفذ منذ بدء معركة الموصل منتصف الشهر الماضي 763 طلعة جوية أسفرت عن مقتل 877 من مسلحي تنظيم الدولة، وتدمير عدد كبير من مواقع التنظيم وآلياته.

وانطلقت معركة استعادة الموصل يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بمشاركة 45 ألفا من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش أو الشرطة، مدعومين بـالحشد الشعبي وحرس نينوى، إلى جانب قوات البشمركة.

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات