نفذ مسلحون حوثيون اليوم السبت اعتداءات ضد أساتذة بجامعة صنعاء، واعتقلوا العديد من الموظفين في العاصمة، على خلفية احتجاجات تطالب بصرف الرواتب المتوقفة منذ ثلاثة أشهر.

وقال مصدر نقابي في جامعة صنعاء إن مسلحي مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح اعتدوا على رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لنقابة التدريس بجامعة صنعاء.

وبث ناشطون صوراً لإشهار مسلحي الحوثي الأسلحة البيضاء واعتدائهم على رئيس وأعضاء نقابة التدريس خلال لقاء تشاوري في كلية الآداب بجامعة صنعاء لبحث تصعيد الاحتجاجات المطالبة بتسليم الرواتب.

وقد أعلن محمد شكري نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب تقديم استقالته احتجاجا على الاعتداء الذي طال زملاءه.

وفي ذات السياق، أكد شهود عيان أن مسلحي الحوثي نفذوا اليوم السبت حملة اعتقالات واسعة في أوساط متظاهرين طالبوا بصرف رواتبهم في العاصمة صنعاء.

وقالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن مسلحين حوثيين فرقوا مظاهرة في ميدان التحرير تطالب بصرف رواتب موظفي الدولة وأطلقوا الرصاص الحي في الهواء.

مدنيون وعسكريون
وبحسب المصادر، فقد اعتقل الحوثيون أكثر من عشرة متظاهرين واقتادوهم إلى مكان مجهول، في حين طوقوا ميدان التحرير من كل الاتجاهات.

ونفذ العشرات من موظفي الدولة العسكريين والمدنيين مظاهرة ضد الحوثيين تحت شعار "الراتب مطلبنا" بعد توقف صرف أجورهم لثلاثة أشهر.

وتشهد العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية أزمة اقتصادية غير مسبوقة، بعد انقطاع رواتب موظفي الدولة للشهر الثالث على التوالي. 

وفي وقت سابق نقلت وكالة "سبأ" الخاضعة لسيطرة الحوثيين عن مصدر أمني القول إن "حزب الإصلاح أوعز إلى عناصره بعمل اختلالات أمنية عن طريق الدعوة إلى عمل وقفات احتجاجية وإضرابات عن العمل".

المصدر : الجزيرة,الألمانية