دعا مسؤول بمجلس أمن إقليم كردستان العراق اليوم الجمعة إلى إبعاد القوات والجماعات المسلحة غير الرسمية عن معركة الموصل والمرحلة التي تليها.

وقال مسرور البارزاني مستشار مجلس أمن الإقليم الكردي في لقاء مع القائد الجديد للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجنرال ستيفن تاونسند في مدينة أربيل إن "الجماعات المسلحة التي لا تنتمي للمؤسسات العسكرية الرسمية، التي تعمل خارج المؤسسات القانونية في العراق؛ يجب ألا يكون لها دور في عملية تحرير الموصل، أو التدخل في المرحلة التي تلي عملية التحرير".

وأكد البارزاني أهمية التنسيق القائم بين قوات البشمركة والجيش العراقي في عملية تحرير الموصل، وضرورة تأمين المزيد من المتطلبات العسكرية للبشمركة.

وناقش المسؤولان آخر مستجدات المعارك ضد تنظيم الدولة في كل من سوريا والعراق، وأشاد الجنرال تاونسند بالتقدم المحرز من جانب قوات البشمركة وقوات الأمن العراقية في هذه العمليات.

واستعادت القوات المشاركة خلال الأيام الماضية عشرات القرى والبلدات في محيط مدينة الموصل من تنظيم الدولة، كما تمكنت من دخول الموصل من الناحية الشرقية، ووصلت مشارفها الشمالية، في حين سيطرت قوات البشمركة على مدينة بعشيقة (عشرين كيلومترا شمال شرق الموصل).

وكانت معركة استعادة الموصل انطلقت في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بمشاركة 45 ألفا من القوات التابعة لحكومة بغداد، مدعومين بالحشد الشعبي (مليشيات شيعية موالية للحكومة) وحرس نينوى (قوات عشائرية سنية)، إلى جانب البشمركة (قوات الإقليم الكردي) وبغطاء من التحالف الدولي.

المصدر : وكالة الأناضول