واصلت الطائرات الروسية والسورية غاراتها على مناطق سورية عدة تركزت في محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) ودرعا (جنوب) ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات، في المقابل قالت المعارضة إنها ما زالت تخوض معارك عنيفة جدا غربي حلب مع قوات النظام والمليشيات المساندة لها أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من عناصر النظام.

وأفاد مراسل الجزيرة في سوريا إن تسعة مدنيين على الأقل قتلوا وجرح آخرون جراء غارات روسية على بلدة كفر داعل في ريف حلب الغربي، كما قتل مدني آخر في بلدة السلوم جراء غارة جوية روسية على البلدة.

وأضاف المراسل أن عددا من المدنيين أصيبوا بجروح جراء استهداف غارات جوية مستشفى مدينة كفرزيتا بريف حماة، ما تسبب بإخراج المستشفى عن الخدمة.

كما استهدفت الطائرات الروسية والسورية بعشرات الغارات الجوية عددا من القرى والبلدات في ريفي حلب وحماة. 

جبهة فتح الشام تستهدف مواقع قوات النظام بحلب (ناشطون)

معارك عنيفة
في المقابل، قالت فصائل جيش الفتح المعارضة إنها تخوض معارك عنيفة جدا غربي حلب مع قوات النظام والمليشيات المساندة في اشتباكات ما زالت مستمرة، وأشارت إلى أن العشرات من عناصر النظام سقطوا بين قتيل وجريح أثناء محاولة تقدمهم باتجاه ضاحية الأسد، بعد تمكنها من استعادة مشروع 1070 شقة وتلة مؤتة وغيرها من النقاط مؤخرا. 

وفي محافظة إدلب (شمالي البلاد) أفاد مراسل الجزيرة هناك بمقتل امرأة وجرح آخرين جراء قصف صاروخي شنته طائرة استطلاع على مخيم الجميلية للنازحين في ريف جسر الشغور.

كما استهدفت غارات روسية وسورية بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي، قتل على إثرها شخص وجرح آخرون، واستهدفت الغارات مدن وبلدات سنجار وخان شيخون ومعرشورين في ريف إدلب الجنوبي، مما أدى إلى دمار كبير في المنازل والممتلكات. 

وقال ناشطون إن شخصين قتلا وآخرين جرحوا في غارات جوية على مدن وبلدات بأرياف دمشق الشرقي وإدلب وحلب الغربي. 

وفي وقت سابق قتل عشرة أشخاص من عائلة واحدة غالبيتهم نساء وأطفال عقب غارات جوية للنظام السوري استهدفت منزلهم في مدينة نصيب بريف درعا جنوبي البلاد.

المصدر : الجزيرة