دعت اللجنة المنظمة للاحتجاجات بمدينة الحسيمة شمالي المغرب إلى الاحتجاج اليوم على مقتل بائع السمك محسن فكري الشهر الماضي في شاحنة نفايات أثناء محاولته استعادة بضاعة صادرتها منه الشرطة، ورفعت اللجنة مطالب تتعلق بالحادث وبرفع التهميش عن إقليم الحسيمة.

وقال عضو اللجنة الشعبية المؤقتة نبيل أحمجيق لوكالة الأناضول إن اللجنة أعدت ملفا مطلبيا أوليا ليناقش اليوم مع المحتجين ويتم تعديله قبل الإعلان عنه، ويتضمن الملف عشرين مطلبا تتعلق في مجملها بالنهوض بإقليم الحسيمة اقتصاديا واجتماعيا ورفع التهميش والإقصاء عن المنطقة التي كانت علاقة سكانها متوترة مع السلطات منذ عقود.

ويتضمن الملف أيضا مطالبة بتقديم كل المتورطين في مقتل تاجر السمك إلى القضاء، والإعلان عن تفاصيل نتائج التحقيق في القضية الذي باشرته الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وتدعو اللجنة المنظمة لإعادة فتح التحقيق في حادثة سابقة تتمثل في العثور على جثث محروقة لشباب في الحسيمة عقب أحداث شغب تلت مسيرات شهدتها المدينة يوم 20 فبراير/شباط 2011 إبان ما عرف بأحداث الربيع العربي.

وتسبب حادث وفاة محسن فكري في موجة مظاهرات في جميع أنحاء المغرب وبشكل أكبر في الحسيمة والمدن المجاورة لها، وكانت هذه المظاهرات الأوسع منذ عام 2011 والتي قادتها حركة 20 فبراير.

اعتقالات
وفي الأسبوع الماضي، أعلن الوكيل العام للملك (ممثل النيابة العامة) لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة أن قاضي التحقيق أصدر أمرا باعتقال ثمانية أشخاص احتياطيا في إطار التحقيق الجاري، والتحقيق مع ثلاثة آخرين في حالة سراح.

ومن بين المعتقلين اثنان من أفراد الشرطة ومسؤولان بمندوبية الصيد البحري وطبيب بمصلحة الطب البيطري وثلاثة عمال بشركة نظافة.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز